المواضیع المتعلقة
  • الشباب والصيف
    الشباب والصيف
    اعتدنا أن نقرأ في الصحف قبل حلول الصيف موضوعات معينة تتعلق بقضاء الوقت والأنشطة التي تمارس في الإجازات ونحو ...
  • تحكم بغرائزك.. تقوى إرادتك
    تحكم بغرائزك.. تقوى إرادتك
    إن التحكم بالغرائز لدى الإنسان من أهم الأمور التي تساعد الإنسان على الوصول إلى مبتغاه، فمن خلال هذا التحكم تتولد الإرادة اللازمة للنجاح...
  • التربية الدينية والقرآنية للشباب
    التربية الدينية والقرآنية للشباب
    إنّ الله تعالى خلق عباده وأودع فيهم مواهب وقدرات ، وخلق لهم السماء والأرض والبحار ، وسخّر لهم ما فيها جميعاً ، وأغدق على الإنسان نعمه المستفيضة ، ممّا ...
  • عدد المراجعات :
  • 6288
  • 5/15/2004
  • تاريخ :

كيفية تلافي العنف عند الشباب

كیفیة تلافی العنف عند الشباب

من الأمور التي ستبقى مثيرة للجدل هي صرف طاقة الشباب بمسائل العنف وما يشغل علماء الاجتماع والتربية والنفس بهذا الصدد هو التفكير قدر الإمكان لوضع أسيجة وقاية ذاتية تكفل وقاية الشباب من سلوك العنف أو تحد منه إلى أدنى درجة ممكنة إذ أن في ذلك توجّه عملي يفضل على معالجة العنف بعد وقوعه لما لذلك من تأثير سلبي يؤدي إلى تخريب اجتماعي بما لا عهد لأحد فيه.

من الأمور التي ستبقى مثيرة للجدل هي صرف طاقة الشباب بمسائل العنف وما يشغل علماء الاجتماع والتربية والنفس بهذا الصدد هو التفكير قدر الإمكان لوضع أسيجة وقاية ذاتية تكفل وقاية الشباب من سلوك العنف أو تحد منه إلى أدنى درجة ممكنة إذ أن في ذلك توجّه عملي يفضل على معالجة العنف بعد وقوعه لما لذلك من تأثير سلبي يؤدي إلى تخريب اجتماعي بما لا عهد لأحد فيه.

إن نمطية ظروف العيش في حالتي العسر الشديد أو اليسر الشديد يتولد منهما ناتج اجتماعي يكاد أن يكون واحداً من حيث النتيجة فقد أثبتت معظم التجارب العائلية – الاجتماعية وبالذات في ظل غياب الدين عن النفوس فإن حالة العسر حين يفوق حدوده المعتدلة فإن الناس يكونون ملاذاً لفساد الأخرين كما أن اليسر الشديد يولد الدلال الزائد الذي ينشأ منه استسهال عمليات الفساد والإفساد. ففي تقرير لـ(لجنة الوقاية من عنف الشباب) ثم التوضيح فيه:

(إن العنف بين الشباب يدمر الكثير من العائلات الأمريكية، و... ضرورة تعامل خبراء الصحة بشكل عاجل مع الأمر عن طريق الوقاية وليس عن طريق السجن أو الأبعاد عن المدرسة) ويستمر التقرير في الايفاد بالتوضيح (توجد في الولايات المتحدة أعلى معدلات جرائم القتل والانتحار بين الشبان في تسلسل الدول الـ(26) الأكثر ثراء في العالم..). وفي أعقاب سلسلة من حوادث إطلاق النار في المدارس أضاف التقرير ذاته: (بدلاً من الخوف على أبنائنا أصبحنا نخاف منهم، وحتى القتلة منهم - إذ يقتل الأحداث نحو (10) أشخاص يومياً - ليسو بالوحوش التي يجب أن نرتعد أمامها).

إن اتخاذ مواقف ثابتة ضد العنف هي مسألة تحتضنها اللجنة الآنفة لذا فهي تحث وتوجّه التوصيات للتعامل مع المشكلة من باب الوقاية ومن بين توصيات اللجنة تعزيز البرامج المخاطبة للمجتمع وضرورة تزويد من يعنيهم الأمر بمساعدات مناسبة مالية أو معنوية. وعلى اعتبار أن العنف بين الشباب مشكلة اجتماعية مستفحلة ولكن يمكن تفاديها لو عرف التعامل المرن مع الأشخاص الذين تتسم صفاتهم بالعنف.

ومعلوم أن القتل أو الانتحار ما زالا موضوعان مثيران للقلق كونهما في الحالتين يؤديان إلى الوفاة المفاجئة وبهذا الصدد تقول إحصائية رسمية أمريكية حديثة: (إن صبية تتراوح أعمارهم بين (15) و(19) سنة يفارقون الحياة على حين غرة ولا أحد يلتفت لذلك تماماً حيث يتصاعد العنف بين الشباب ويلقي بظلال أشد كثافة على الشباب السود والأقليات الأخرى المنتشرة في أمريكا وتبلغ نسبة قتل الفتيات السوداوات (4) أمثال نسبة الفتيات البيضاوات.

ولعل من العوامل المساعدة على اقتراف سلوكيات العنف انتشار ظاهرة حمل الفتيات للأسلحة النارية المجازة دون سبب وجيه وليس خافياً على الرأي العام أن اشتداد حالة الاشتباكات بين المراهقين والمراهقات أو فيما بينهم وبين الآخرين سببها سهولة وجود الأسلحة النارية ضمن مقتنياتهم ومقتنياتهن الشخصية فقد أدت أعمال العنف في شهر نيسان 1999م إلى قتل (12) شخصاً في مدرسة كولومبين الثانوية في مدينة ليتلون الأمريكية.

ولعل من العوامل المساعدة على اقتراف سلوكيات العنف انتشار ظاهرة حمل الفتيات للأسلحة النارية المجازة دون سبب وجيه وليس خافياً على الرأي العام أن اشتداد حالة الاشتباكات بين المراهقين والمراهقات أو فيما بينهم وبين الآخرين سببها سهولة وجود الأسلحة النارية ضمن مقتنياتهم ومقتنياتهن الشخصية فقد أدت أعمال العنف في شهر نيسان 1999م إلى قتل (12) شخصاً في مدرسة كولومبين الثانوية في مدينة ليتلون الأمريكية.

وإذا ما علم أن أرباح الشركات المنتجة للأسلحة النارية هي السبب الرئيسي لحدوث مثل هذه الوقائع المؤسفة لها لبات واضحاً أن تدفع الضرورة لاستحصال مزيد من هذه المعلومات عن هذه الشركات وهل أن تلك الشركات تربح أموالاً طائلة حقاً جراء توزيع السلاح الناري داخل المجتمع الأمريكي؟ إن الإجابة على مثيل هذا السؤال ممكن أن يوضحها تقرير أمريكي حكومي صدر حديثاً جاء ضمن فقراته: (أن التكلفة الاقتصادية من حيث الصرف على صحة ضحايا العنف يتراوح ما بين (1.3 إلى 4.00) مليار دولار سنوياً، يضاف لذلك مبلغ (19) مليار دولار كمبالغ ضائعة على اعتبارها تصرف على نتائج العنف بدلا من أن يصرف جزء من هذا المبلغ كي يعود الناس في كل مجتمع إلى فطرة إنسانيتهم النابذة لكل أشكال العنف السلبي.

وأخيراً فإن تظافر الجهود التربوية في البيت والمدرسة والشارع تقي الكثير من المرشحين كي لا يكونوا عنيفين.


تجاهل الأسرة والقانون الاجتماعي يزيد العنف بين المراهقين 

المحيط والسلوك العنيفان وأثره على الطفل

العنف.. سلوك ام فطرة؟ 

مشاهد العنف‎ بالتلفزيون‎‎ يزيد من سلوك‎ العدوانيه‎‎‎ لمرحله ما بعد الطفوله 

الآثار النفسية المتراكمة للتلفزيون: يلغي العائلة و.. يربي مخيلة اطفالها

أين شبابنا

العنف والتمييز يزيدان الامراض النفسية لدى المرأة

آخر مقترحات المنتسبین
غیر معروف
حقیقة ممتاز
جواب تبیان :
الثلاثاء 9 ذيحجه 1431
غیر معروف
الموضوع مثیر للنقاش
جواب تبیان :
السبت 30 صفر 1431

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(2)