• عدد المراجعات :
  • 4571
  • 5/4/2004
  • تاريخ :

صفة لباس رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وفراشه ونعله ونومه وسواكه
رسول الله ( صلى الله عليه وآله )

لباسه ( صلى الله عليه وآله ) :

عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : ( كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يلبس من القلانس اليمنية والبيضاء والمضرّبة وذات الأُذنين في الحرب ، وكانت عمامته السحاب ، وكان له برنس يتبرنس به ) .

وكان ( صلى الله عليه وآله ) إذا لبس ثوباً جديداً قال : ( الحمد لله الذي كساني ما يواري عورتي ، وأتجمّل به في الناس ) ، وكان إذا نزعه نزع من مياسره أوّلاً .

وكان ( صلى الله عليه وآله ) من فعله إذا لبس الثوب الجديد حمد الله ، ثمَّ يدعو مسكيناً فيعطيه خلقانه ثمَّ يقول : ( ما من مسلم يكسو مسلماً من سمل ثيابه لا يكسوه إلاّ الله عزّ وجلّ إلاّ كان في ضمان الله وحرزه وحيّزه ما واراه حيّاً وميّتاً ) .

وكان ( صلى الله عليه وآله ) إذا لبس ثيابه واستوى قائماً قبل أن يخرج قال : ( اللّهم بك استترت ، وإليك توجّهت ، وبك اعتصمت ، وعليك توكّلت ، اللّهم أنت ثقتي ، وأنت رجائي ، اللّهم اكفني ما أهمّني وما لا أهتمّ به ، وما أنت أعلم به منّي ، عزّ جارك وجلّ ثناؤك ، ولا إله غيرك ، اللّهم زوّدني التقوى ، واغفر لي ذنبي ، ووجّهني للخير حيث ما توجّهت ) ، ثمَّ يندفع لحاجته .

فراشه ( صلى الله عليه وآله ) :

عن الإمام علي ( عليه السلام ) قال : ( كان فراش رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عباءة ، وكانت مرفقته أُدم حشوها ليف فثنيّت ذات ليلة ، فلمّا أصبح قال : لقد منعني اللّيلة الفراش الصلاة ، فأمر ( صلى الله عليه وآله ) أن يجعل بطاق واحد ، وتفرش له حيثما انتقل ) ، وكان ( صلى الله عليه وآله ) له بساط من شعر يجلس عليه وربّما صلّى عليه .

نعله ( صلى الله عليه وآله ) :

كان ( صلى الله عليه وآله ) إذا لبس بدأ باليمنى ، وإذا خلع بدأ باليسرى ، وكان يأمر بلبس النعلين جميعاً وتركهما جميعاً كراهة أن يلبس واحدة دون أُخرى ، وكان يلبس من الخفاف من كلّ ضرب .

نومه ( صلى الله عليه وآله ) :

كان ( صلى الله عليه وآله ) ينام على الحصير ليس تحته شيء غيره ، وإذا آوى إلى فراشه اضطجع على شقّه الأيمن ، ووضع يده اليمنى تحت خدّه الأيمن ، ثمّ يقول : ( اللَّهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ) .

وكان ( صلى الله عليه وآله ) له أدعية يقولها إذا أخذ مضجعه منها : ( اللَّهم إنّي أعوذ بك بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ برضاك من سخطك ، وأعوذ بك منك ، اللّهم إنّي لا أستطيع أن أبلغ في الثناء عليك ولو حرصت أنت كما أثنيت على نفسك ) .

وكان ( صلى الله عليه وآله ) يقول عند منامه : ( بسم الله أموت وأحيا وإلى الله المصير ، اللّهم آمن روعتي ، واستر عورتي ، وأدّ عنّي أمانتي ) ، وكان ( صلى الله عليه وآله ) يقرأ آية الكرسي عند منامه .

وعن الإمام الباقر ( عليه السلام ) قال : ( ما استيقظ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من نوم قطّ إلاّ خرّ لله عزّ وجلّ ساجداً ، وكان ممّا يقول إذا استيقظ : ( الحمد لله الذي أحياني بعد موتي ، إنّ ربيّ لغفور شكور ) .

وأيضاً كان يقول : ( اللّهم إنّي أسألك خير هذا اليوم ونوره وهداه وبركته وطهوره ومعافاته ، اللّهم إنّي أسألك خيره وخير ما فيه ، وأعوذ بك من شرّه وشرّ ما بعده ) .

سواكه ( صلى الله عليه وآله ) :

كان ( صلى الله عليه وآله ) يستاك كلّ ليلة ثلاث مرات : مرّة قبل نومه ، ومرّة إذا قام من نومه إلى وروده ، ومرّة قبل خروجه إلى صلاة الصّبح ، وكان يستاك بالأراك أمر بذلك جبرائيل ، وقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( لقد أُمرت بالسّواك حتّى خشيت أن يكتب عليَّ ) .


ترجمة النبي الأكرم محمد الأمين ( صلى الله عليه وآله )

سنن النبي ( صلى الله عليه وآله )

عبادة النبي ( صلى الله عليه وآله )

نزول الوحي علي النبي (ص)

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)