• عدد المراجعات :
  • 2042
  • 3/27/2004
  • تاريخ :

ذكاء الإمام الباقر ( عليه السلام )

 الإمام الباقر عليه السلام

عرف الصحابة والتابعون ما يتحلّى به

الإمام الباقر ( عليه السلام ) منذ نعومة أظفاره بالعلم الغزير ، والمعرفة الواسعة ، فكانوا يرجعون إليه في كل المسائل التي لا يهتدون إلى حَلِّها .

يقول المؤرخون : إن الإمام محمد الباقر ( عليه السلام ) سُئل عن أدَقِّ المسائل فأجاب عنها ، وكان له من العمر تسع سنين .

كما روى المؤرخون : أن رجلاً سأل عبد الله بن عمر عن مسألة ، فلم يقف على جوانبها ، فقال للرجل : اِذهب إلى ذلك الغلام - مشيراً إلى الإمام الباقر ( عليه السلام ) - فاسأله ، وأعلمني بما يجيبك .

فبادر الرجل نحو الإمام وسأله ، فأجابه ( عليه السلام ) عن مسألته ، ثم خَفَّ إلى ابن عمر وأخبره بجواب الإمام ( عليه السلام ) .

عندها أبدى إعجابه بذكاء الإمام ( عليه السلام ) المبكر ، وقال : ( إنَّهم أهلُ بَيتٍ مفهمون ) .

ولا غرابة في الأمر فالله تعالى خَصَّ أهل

البيت ( عليهم السلام ) بالعلم ، والفضل ، والمعرفة ، وَوَهَبهم الكمال المطلق ، الذي يَهِبُه لأنبيائه ( عليهم السلام ) .

وقال

الرسول الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) عن الأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) : ( إِنِّي تَاركٌ فيكم الثقلين ، ما إِنْ تَمسَّكتم بِهِما لن تضلوا أبداً : كِتَابَ الله وَعِترَتي أهل بيتي ) .

فَكل فَرْدٍ من أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) لا تُخفَى عليه أيَّة مسألة تعرض عليه ، لأنهم ( عليهم السلام ) زَقُّوا العلم زَقّاً .

فأخذوه من مصادره الأساسية الصحيحة ، ونشروه على الناس جميعاً ، ليظهروا الحق ، ويُعلُوا كلمة الله جَلَّ شأنُه .


علم الإمام الباقر ( عليه السلام )

عبادة الإمام الباقر ( عليه السلام )

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)