المواضیع المتعلقة
  • ابتسم.. فاليوم عيد...
    ابتسم.. فاليوم عيد...
    إن العيد مظهر من مظاهر الدين الإسلامي الحنيف، وشعيرة من شعائره المعظمة التي تنطوي على حكم عظيمة، ومعان جليلة،...
  • النوروز في الادب العربي
    النوروز في الادب العربي
    اقترن اسم النوروز بالربيع في التاريخ عند الشعوب التي تحتفل بذاكرة في ادبيات الشعراء العرب...
  • تحية في عيد النوروز
    تحية في عيد النوروز
    صباح الخير يا تاراً صباح الخير يا عبلةعبير النرجس عطر وزي .خلق استبرق...
  • عدد المراجعات :
  • 1793
  • 3/17/2004
  • تاريخ :

المعنى السامي للعيد
عيد سعيد

 

عن المعصومين من آل محمد (عليهم صلوات الله وبركاته ورحمته)

ليس العيد لمن لبس الجديد، إنما العيد لمن خاف الوعيد .

بغض النظر عن المعنى اللغوي للعيد وتفننات اللغويين فيه إلا أن النتيجة هي الأهم حيث يحددها الراسخون في العلم وأهل العرفان والتقوى والإيمان، والأطباء لنفوس البشر أهل بيت النبي (ص) بأن العيد ليس بلبس الثياب الجديدة والزينة الفاخرة وتناول أنواع الأطعمة والأشربة اللذيذة والتلذذ بسائر الملذات وإن كانت محللة طبعاً بل لا بد من النظر إلى الجانب المعنوي أيضاً للعيد من أنواع العبادات والأذكار والصلوات والأدعية والمستحبات في هذا المجال.

فالبُعد الرابح في الإنسان دائماً هو الروح وإليه أشار عز وجل (ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها، قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها..)

وصفاء النفس وجلاء الروح يتجلى بالدين وأوّل الدين معرفة الجبار.

والإمام الحسين بن علي (عليه السلام) في يوم عرفة قد دعى بدعاء يتجلى في مضامينه العالية وقيمه المعرفي الراقي إيمانه (عليه السلام) العميق وإخلاصه السامي وروحه النقي، وهاك مقطعاً منه لتتعرّف:

(إلهي ترددي في الآثار – سواء كان خلقاً أم نعمة – يوجب بُعد المزار، فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك، كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك) لأن الآثار مخلوقة له جل شأنه، ثم بعد ذلك يذكّر بدرجة أرقى (أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك، متى غبت عن تحتاج إلى دليل يدل عليك، ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك) تلك هي درجات المعرفة إلى أن تصل إلى معرفته سبحانه وتعالى بدون دليل وآثار ويذوب محبة في النور الإلهي بحيث لا يرى شيئاً إلا ويرى الله سبحانه وتعالى قبله وبعده ومعه، ويرتقي أكثر بقوله (عليه السلام) (عميت عين لا تراك عليها رقيباً وخسرت صفقة عبدٍ لم تجعل له من حبك نصيباً) تلك هي الصفقة الرابحة أبداً التي لا خسارة فيها أبداً بل تجارة لن تبور.

أليس رضا الله سبحانه وتعالى أفضل عيد للإنسان وجزاؤه في الجنة أفضل جزاء والخوف من حسابه في النار أفضل فوز.

وفي مقطع آخر يقول (عليه السلام) يا أسمع السامعين يا أبصر الناظرين ويا أسرع الحاسبين ويا أرحم الراحمين صلى على محمد وآل محمد السادة الميامين وأسألك اللهم حاجتي التي إن أعطيتنيها لم يضرني ما منعتني وإن منعتنيها لم ينفعني ما أعطيتني أسألك فكاك رقبتي من النار لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، لك الملك ولك الحمد وأنت على كل شيء قدير).

تلك أسمى معاني العيد في الخوف من الوعيد ومن عذاب الحريق الذي يصفه الإمام (عليه السلام) بأنه حاجة إن أعطيها العبد لم يضره ما منعه غيره وإن منعها لم ينفعه ما أعطاه غيره.

ويا لهول المطلع وعظم الموقف وألم العذاب وشدة اللهب والحريق كما يستفاد من بعض الروايات أن في الجنة والنار كليهما ما لا أذن سمعت ولا عين رأت، طبعاً في الجنة من النعيم وفي النار من العذاب المخلد.

وأن قطرة من نار جهنم لو وقعت على الأرض لأحرق الأرض وما فيها


معاني العيـد أسرار وأسرار

كيف نفرح بالعيد؟

لابد أن تفرح!

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)