• عدد المراجعات :
  • 1610
  • 8/2/2014
  • تاريخ :

ادانة الهجوم الاسرائيلي علي غزه

عندما تقرأ هذا النص بالتاكيد هناك اطفال تحت الانقاض نتيجه القصف الصهيوني لمنازلهم او في حاله بكاء على اشلاء احبائهم.

ان غزه ليست قطعه ارض ،هي ميدان لغربه أنسانيه الاجيال المضطهده عبر التاريخ، ان اراقه دماء الابرياء في هذه الارض اصبح مألوفا، سماع اصوات الاطفال وهي تتساقط ، صراخ النساء المظلومات وكسر عظام الشباب من المشاهد اليوميه في غزه .

إن الألاف من النساء والرجال العزل هم الان في وضع صعب جدا في غزه تحت سطوه الجناه الصهاينه ولايقدرون اسماع اصواتهم ، في حال ان امريكا التي تنادي بحقوق الأنسان تفضل اعطاء الحق للكلب المتوحش في المنطقه الكيان الصهيوني وتغمض اعينها عن قتل الألاف.

ان امير المۆمنين عليه السلام لم يتحمل الظلم لأمرأه يهوديه في النظام الاسلامي ونشاهد نحن ان افطار اهالي فلسطين هو الصاروخ والقنبله الحارقه فهيهات ان نسكت.

نحن احدى الوكالات الثقافيه والخبريه والمعلوماتيه في ايران ندين هذه الاعمال بحق الشعب الفلسطيني ونطالب المجامع الدوليه المتابعه و إتخاذ القرار.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)