• عدد المراجعات :
  • 1752
  • 3/15/2004
  • تاريخ :

آداب ومستحبات: تنظيف البيوت‏


 أيها الحبيب‏

مَنْ يعيش في مجتمع المسلمين، وبين عوامهم، يتلمَّس آثار النظافة والطهارة التي علَّمهم إياها الإسلام، وجوباً أو استحباباً، على أفرادهم أو منازلهم.

وطرق النظافة هذه تنتقل تلقائياً من السلف إلى الخلف، وحتى من دون إطلاعهم عليها من المصادر الإسلامية المعروفة.

فمن البداهة طهارة الثوب والبدن للصلاة والطواف، وحرمة تنجيس المساجد، وحتى الأموات لا يجوز دفنهم إلاَّ بعد إتمام سلسلة من المتطلبات الشرعية ومنها الغسل.

ومن جملة أحكام الإسلام في تنظيف البيوت، ولعلَّها أحكام غير مُلْتفتٍ إليها، أو نقوم بها لا بقصد الاستحباب:

1  من السُّنَّة «كنس البيوت وتنظيفه»، حيث رُوي عن النَّبي المصطفى (ص): «اكنسوا أفنيتكم، ولا تشبَّهوا باليهود».

ولذلك آثار قد نُدرك بعضها، وقد لا نُدرك، كأن يكون تنظيف البيوت وكنسها يزيد في الرزق ويُبعد الفقر.

رُوي عن مولانا الباقر (ع) قوله: «كَنْسُ البيوت ينفي الفقر».

وعن سيدنا الصادق (ع) قوله: «وكَنْسُ الفِناء مَجْلَبَةٌ للرزق».

2  يُكره تبييت القُمامة والقاذورات، بل ينبغي إخراجها قبل مجي‏ء الليل، ولا تُترك حتى صباح اليوم التالي.

ولن نخوض في آثار ذلك الصحية والجسمية، وضرر التخمير والرائحة... حسبنا نهي مولانا ومقتدانا رسول اللَّه (ص) في قوله: «لا تُبيِّتوا القُمامة في بيوتكم، وأخرجوها نهاراً، فإنَّها مقعد الشيطان».

3  من السُّنَّة تنظيف البيوت من آثار العنكبوت وحَوْكها، وليس بالضرورة الحديث عن آثار وجود هذه الأمور في المنزل، كالوحشة والخوف أو رُبَّما التشاؤم عند بعض الناس، يكفينا ما ورد من عن مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع): «نظِّفوا بيوتكم من حَوْكِ العنكبوت، فإنَّ تركه في البيت يورث الفقر» وأيضاً في الحديث عن رسول اللَّه المصطفى (ص): «بيت الشياطين من بيوتكم بيتُ العنكبوت».

4  إستحباب إسراج السراج قبل مغيب الشمس بقليل، حتى لا يقع المكروه من دخول البيت المظلم من دون ضوء.

روى السكوني عن مولانا الصادق (ع) قوله: «نهى رسول اللَّه (ص) أن يُدخَلَ بيتٌ مُظْلم إلاَّ بمصباح».

وعن سيدنا الرضا (ع): «إسراج السراج قبل أن تغيب الشمس، ينفي الفقر».

وواضحٌ الفرق بين دخول بيت مظلم من دون ضوء، وغيره، خوفاً من التعثُّر أو المفاجأة، أو أمور لا نعلمها.

وفي حديث جامع عن مولانا الصادق (ع) في إستحباب إظهار النِّعم (طبعاً دون مبالغة تُؤدِّي إلى التكبر أو التعالي) قال: «يُنظِّف ثوبه، ويُطيِّب ريحه، ويُجصِّص داره، ويكنس أفنيته، حتى أن السراج قبل مغيب الشمس، ينفي الفقر، ويزيد في الرزق».


أيها الحبيب‏

من أهم عناوين سلوك المسلم، النظافة، فَلْنُحافظ عليها في أفرادنا وبيوتنا، ورُوي عن الحبيب المصطفى (ص): «تنظَّفوا بكل ما استطعتم، فإنَّ اللَّه تعالى بنى الإسلام على النظافة ولن يدخل الجنَّة إلاَّ نظيف».

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)