المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 1974
  • 1/10/2004
  • تاريخ :

المرأة و العلوم الدينية

المرأة في الاسلام

كانت المرأة سبّاقة إلى التعرف على الرسالة ، و إلى الاطّلاع على الآيات القرآنية الأولى ، التي نزل بها الوحي على

رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) ، حيث كانت أم المؤمنين ، خديجة بنت خويلد أول من أطلع على خبر البعثة النبوية ، فحينما نزل الوحي للمرة الأولى في غار حراء  ، و عاد الرسول (صلى الله عليه و آله و سلم) بعدها إلى بيته ، حدّث زوجته خديجة بما رأى و سمع ، فقالت: ( أبشر يا بن عم و اثبت، فوالذي نفس خديجة بيده ، إني لأرجو ، أن تكون نبي هذه الأمة ).

و کما كان علي بن أبي طالب أول ذكر آمن برسول الله و صلى معه ، فإن خديجة بنت خويلد أول امرأة آمنت به ، و صدقت بما جاءه من الله تعالى ، فكان علي و خديجة، هما السابقان إلى الإسلام ، ثم توالى بعدهما إسلام بقية الأصحاب ، كأبي بكر و زيد بن حارثة .

و اهتمت المرأة المسلمة بكسب المعارف الإسلامية ، عبر تواجدها في المسجد ، و استماعها للخطب النبوية الشريفة ، و حضورها في مختلف المناسبات العسكرية و السياسية و الاجتماعية ، و مشاركتها في معظم الأحداث و القضايا ، التي واكبت بناء المجتمع الإسلامي الأول ، و مسيرة الأمة .

و كمصداق لرغبة المرأة المسلمة في تحصيل علوم الشريعة ، فقد تقدمت مجموعة من النساء ، تطلب من رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) درساً خاصاً بهنّ ، كما ورد عن

أبي سعيد الخدري أنه : « قالت النساء للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، غلبنا عليك الرجال ، فاجعل لنا يوماً من نفسك ، فوعدهن يوماً لقيهنَّ فيه فوعظهن ، و أمرهن ».

و كان رسول الله (صلّى الله عليه و آله و سلم) ، يهتمُّ بإيصال حديثه و توجيهه للنساء ، حتى إنه ربما كرَّر خطبته للنساء بعد أن يخطب الرجال  ، إذا ظن أنهن لم يسمعن صوته ، كما

حدّث ابن جُرَيج قال: « أخبرني عطاء، عن جابر بن عبد الله قال ، سمعته يقول ، قام النبي (صلى الله عليه و آله و سلم) يوم الفطر فصلَّى ، فبدأ بالصلاة ، ثم خطب ، فلما فرغ نزل فأتى النساء فذكّرهن ، و هو يتوكأ على يد بلال ، و بلال باسط ثوبه ، يلقي فيه النساء الصدقة ، قلت لعطاء ، أترى حقاً على الإمام ذلك ، و يذكرهن؟ ، قال ، إنه لحق عليهم ، و ما لهم لا يفعلونه  ». فتربت المرأة المسلمة على الاهتمام بدينها ، و الحرص على معرفته ، و التفقّه فيه ، و ما كانت تتردّد في الذهاب إلى الرسول ( و سؤاله عما تحتاجه من الأحكام الشرعية ، حتى في المسائل الخاصة بها ، حتى قالت  عائشة ، نعم النساء نساء الأنصار! ،  لم يكن يمنعهن الحياء ، أن يتفقّهن في الدين ) .

مصدر للسنّة النبويّة

و بذلك أصبحت المرأة مصدراً للأحاديث النبوية الشريفة ، و مرجعاً لنشر رواياتها و نصوصها، تماماً كالرجال من الصحابة الراوين لأحاديث السنة الشريفة ، و كتب الحديث مليئة بالأحاديث الواردة عن طريق زوجات رسول الله (صلى الله عليه وآله و سلم)، و ابنته

فاطمة الزهراء (عليها السلام)، و سائر الصحابيات الراويات. فهي كالرجل طريق لسنّة رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم)، و مصدر لمعرفة أحكام التشريع، لذا أجمع علماء المسلمين على الأخذ بروايات النساء، حينما تتوفر في تلك الروايات شروط القبول و الصحة. يقول الشيخ المامقاني: (تقبل رواية الأنثى و الخنثى ، إذا جمعت الشروط المذكورة ، يعني الإيمان، البلوغ، العقل، العدالة، الضبط ، حرة كانت أو مملوكة. كما صرح بذلك كله الفاضلان و غيرهما ) ، بل نفى العلامة في النهاية الخلاف فيه، و ادّعى في البداية: إطباق السلف و الخلف على الرواية عن المرأة ، و قال الشوكاني: ( لم ينقل عن أحد من العلماء ب، أنه ردَّ خبر امرأة لكونها امرأة ، فكم من سنّة تلقتها الأمة بالقبول من امرأة واحدة من الصحابة ، و هذا لا ينكره من له أدنى نصيب من علم السنّة). و قد أثبت الإمام الخوئي في موسوعته ( معجم رجال الحديث) ، (باب النساء) أسماء 134 راوية روين الأحاديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، و عن الأئمة من آله.

و قد صدر مؤخراً كتاب بعنوان (

عناية النساء بالحديث النبوي ) لمؤلفه مشهور بن حسن آل سلمان ، ترجم فيه لنحو 354 امرأة ، كان لهنَّ دور في هذا الإطار . ففي حدود القرن الأول الهجري ، وجد عدد كبير من الراويات للأحاديث النبوية ، لا سيما في طبقة الصحابيات. فقد بلغ عدد من لهن رواية من الصحابيات في الكتب الستة لأهل السنة 132 امرأة . و يقول أحد الباحثين ، و كان للنساء الراويات ( في القرون السابقة ) منقبة وم فخرة ، انفردن بها عن الرواة ، هي أنه لم يكن منهنَّ امرأة اتهمت بالكذب ، أو الوضع ، أو ترك حديثها . بينما وصف المئات من الرجال بهذه الأوصاف . قال الذهبي في أواخر كتابه ميزان الاعتدال: ( و ما علمت في النساء من اتهمت ، و لا من تركوها) . و عقد ابن عرّاق الكناني فصلاً سرد فيه أسماء الوضّاعين و الكذّابين ، فبلغوا المئات، لم توجد فيهم امرأة واحدة ، فحسب النساء بذلك فخرا ً ).

و قد بلغ عدد المحدّثات اللاتي اهتممن برواية الحديث النبوي ، و عرفن بذلك ، في القرن الثامن الهجري فقط  ، 232 امرأة . هذا ما نقلته كتب التراجم ، و لعلَّهن أكثر من هذا العدد.

هذا  ولم يقف مستوى المرأة في العلوم الدينية عند مستوى حفظ الحديث و نقل الرواية، بل نافست الرجل في الوصول إلى مستوى الفقاهة و الاجتهاد، و إبداء الرأي و النظر باستنباط الحكم الشرعي من مصادره المقرَّرة.

 

الشيخ حسن الصفار


هل تحولت المرأة إلى سلعة؟

مسؤولية المرأة في الاسلام

المرأة في فكر الامام الخميني (ره)

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)