• عدد المراجعات :
  • 1753
  • 12/10/2003
  • تاريخ :

سم السمكة القاتلة يمكن ان يسكن الالام


تورونتو -راشيل يونجلاي- /رويترز/ - تريد شركة كندية صغيرة استخدام سم مستخرج من سمكة اشد سمية من السيانيد للمساعدة فى تخفيف الام مرضى السرطان او انقاذ مدمنى الهيروين من براثن العادة القاتلة. وقالت شركة انترناشيونال ويكس تكنولوجيز التى يوجد مقرها فى فانكوفر ان تجارب اولية اسفرت عن نتائج ايجابية لمادة تيترودوتوكساين رغم انه لا بد من اختبارات اكبر واكثر كثافة قبل البدء فى طرح المنتج بالسوق. وتقول الشركة ان العقار الجديد مشتق من سم /السمكة المنتفخة/ وهو مادة شديدة الخطورة تكفى كمية بسيطة جدا منها لاصابة الانسان بالشلل فى غضون دقائق. ويعرف كبار الطهاة السمكة المنتفخة باعتبارها مصدرا لطبق فوجو الشهى اليابانى وهو وجبة لا يستطيع اعدادها سوى طهاة مدربين حاصلين على رخصة لان ضربة خاطئة لسكين يمكن أن تفلت جزءا ساما يؤدى تناوله الى سقوط متناول الطعام على الارض واصابته بالتشنج وضيق التنفس. وتوصف الوجبة بأنها نسخة من لعبة الروليت الروسى الخطرة. لكن عقار تيترودوتوكساين المشتق من السم اجتاز مرحلتين من الاختبارات الاكلينيكة واجرى الاطباء بحوثا اولية كشفت انه يخفف الاما يعانيها مرضى السرطان لم توقفها اى عقاقير اخري. وقال ادوارد سيلرز خبير الادوية فى جامعة تورونتو الذى ساعد شركة ويكس فى اجراء تجارب المرحلة الثانية والتى شملت 22 مريضا //بدت سريعا نتائج مذهلة على بعض المرضي. لا يمكن لاى عقار اخر ان يحدث مثل هذا التأثير.// وقال سيلرز ان احد المرضى الذى كان لا يستطيع ارتداء ملابسه دون نوبات حادة من الالم خفت متاعبه كثيرا بعد جرعات من العقار لاكثر من اسبوع. وتم حقن المرضى فى التجارب مرتين يوميا بعدة ميكروجرامات من العقار وهى كمية تكاد لا ترى بالعين المجردة. وتقول الشركة ان العقار يختلف عن مسكنات الالم الاخرى من حيث انه ليس له أى من الاعراض الجانبية التى للمورفين ومشتقاته كما انه لا يتفاعل مع ادوية اخرى فضلا عن انه لا يسبب الادمان. ويمنع العقار الذى سمته الشركة /تكتين/ الاعصاب من ارسال اشارات الالم الى المخ وهو اقوى بنحو 3200 مرة من المورفين. ويعد نجاح الاختبارات الاولية للعقار تكتين بمثابة انقلاب للشركة الصغيرة التى تضع عينها على سوق حجمها 36 مليار دولار هى حجم مبيعات مسكنات الالم فى امريكا الشمالية وعشرة فى المئة منها تمثل عائدات مسكنات الام مرضى السرطان. وتقول الشركة ان كل سمكة يمكن الحصول منها على 600 جرعة من العقار من الكبد والكليتين والاعضاء التناسلية ومن ثم فليس ثمة نقص فى السم. وكان هاى كونج شوم مؤسس الشركة الذى تعلم فى روسيا والصين يأمل بالاساس فى ان يساعد العقار فى تخفيف اعراض الانسحاب عند مدمنى الهيروين. لكن الدراسات الاولية كشفت عن قدرته فى القضاء على الالام ومن ثم قررت الشركة التى هى فى امس الحاجة الى ايرادات اختصار الطريق للارباح. فقد وضعت علاج ادمان الهيروين فى الخلفية واخذت تركز على سوق تخفيف الالام. ويتعين على العقار الجديد الذى يقول الخبراء انه لم يصل بعد الى مستوى منافسة المورفين اجتياز مرحلة ثالثة من الاختبارات ليصل عدد الذين يخضعون للتجارب الى 400 على الاقل.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)