• عدد المراجعات :
  • 1555
  • 12/10/2003
  • تاريخ :

لحماية ابنك من امراض القلب..تعامل مع الضغوط النفسية بصورة جيدة


نيويورك: حذر خبراء أميركيون في دراسة جديدة نشرت مؤخرا من أن الأطفال الذين لا يستطيع آباؤهم التأقلم مع الأحداث المتوترة، وتحمّل الضغوط النفسية والتعاملمعها بصورة جيدة يتعرضون لخطر أعلى للإصابة بأمراض القلب في حياتهم اللاحقة. حيث أكد علماء النفس أن الآباء الذين يتجنبون الصراعات والمشاجرات، أو الذين لا يعبّرون عن مشاعرهم بصورة كافية، غالباما يكونون مثلا سيئا لأبنائهم. وقد اشار الخبراءالى ان لهذه الاكتشافات مضامين صحية قد تكون خطيرةخاصة عند وجود تاريخ عائلي لارتفاع ضغط الدم الشرياني إذ قد تلعب أنماط سلوكية معينة دوراً مهماً في تعريض الأطفال، الذين يكون آباؤهم مصابين بارتفاع ضغط الدم لأمراض القلب أو ارتفاع الضغط أيضا. فقد وجد الباحثون أن أبناء الأشخاص المصابين بارتفاع الضغط، الذين لا يتكيفون جيدا مع الأحداث الموترة يتفاعلون بصورة أكثر سلبية مع هذه المواقف. ولاحظ الخبراء، بعد اختبار الاستجابات السلوكية، ومعدل نبضات القلب، وضغط الدم، عند 64 طالباً في الكليات الصحية، خلال عدد من النشاطات النفسية الموترة أن آباء نصفهم ممن كان لديهم تاريخ إصابة بارتفاع ضغط الدم سجلوا معدلات أعلىفي نبضات القلب وضغط الدم، خلال المهمات العقليةكما كانت سلوكياتهم اللفظية وغير اللفظية أكثر سلبية. ويؤكد الباحثون من خلال هذه الدراسة أن تعليم الآباء كيفية التعامل مع المتوترات وأساليب الاسترخاء واليقظة والمهارات الاجتماعية يساعد في تدريبهم على التفاعل مع المواقف بحكمة وروية وبالتالي تقليل مخاطر إصابة أبنائهم بأمراض القلب،في حياتهم اللاحقة .

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)