المواضیع المتعلقة
  • دور الأم في البناء الثقافي للطفل
    دور الأم في البناء الثقافي للطفل
    في السنوات الأولى من عمر الانسان تتشكل ملامح شخصيته , وتنغرس بذور صفاتها الأساسية , لذلك يسميها خبراء التربية ...
  • تربية الطفل في الإسلام
    تربية الطفل في الإسلام
    إن تربية الطفل تعني في المنظور الإسلامي إنماء الغرائز المعنوية ، والاهتمام باعتدال الغرائز المادية ، فسَعادة الطفل تتحقَّق في التعامل...
  • مسؤولية الأطفال أمام الله
    مسؤولية الأطفال أمام الله
    الطفل هو البُنية الأولى في المجتمع ، فإن أحسن وضعها بشكل سليم ، كان البناء العام مستقيماً مهما ارتفع وتعاظم ،...
  • عدد المراجعات :
  • 3767
  • 12/10/2003
  • تاريخ :

الأم في القرآن الكريم

المرأة
يطلق القرآن الكريم كلمة "الأم" على الأصل الطيب والمقدس لكلّ شيء عظيم

. فمكّة المكرّمة ، هي "أم" القرى، لأنها مهبط الرسالات السماوية التي اختزلها الله عزّ وجلّ في "الإسلام" ، الذي كان غاية الرسل و الرسالات جميعاً، فقال تعالى: «مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القرى ومن حولها » ،[الأنعام:92]، وقال: « وكذلك أوحينا إليك قرآناً عربياً ،لتنذر أم القرى و مَن حولها»، [الشورى:7].

و أطلق الله عزّ وجل على خزائن علمه مصطلح "أم الكتاب"، فقال تعالى:« يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب»، [الرعد:39]. و هي التي يصدر عنها كل ما هو مخلوق و معلوم و ما تحيط به العقول، و ما لا تدركه الأبصار من أمر الدنيا و الآخرة، فهي مستودع  ،تنفيذ إرادة الله عزّ وجل بين الكاف والنون « إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كُن فيكون ».

و على هذا النسق يفرّق القرآن الكريم بين الأم و الوالدة.. من حيث

أن الله عز وجل يطلق "الوالدة" على المرأة التي تنجب الطفل بغض النظر عن مواصفاتها وصفاتها الحسنة أو القبيحة.. بل هي مجرد عملية إنجاب تدور بين الإنسان والحيوان

 حين يلتقي الذكر بالأنثى و ما يتبع ذلك من حمل و إرضاع، كما قال تعالى: «والوالدات يرضعن أولادهنّ حولين كاملين لمن أراد أن يتمّ الرضاعة»، [البقرة:233]. و هذه الوالدة محل البر و الاکرام کالوالد، لا فرق بين السيء منهما و الحسن ، من حيث وجوب ذلک البر ، كما قال تعالى: «و قضى ربّك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً»، [الإسراء:23]، حتى لو كانت الوالدة بغيا أو كافرة.

أما الأم، فقد أطلقها الله عزّ وجل على الأصل الكريم ،الذي هو رمز التضحية و الفداء و الطهر و النقاء و الحب والحنان ، و هيالأصل، الذي يتشرف الولد به، و يفخر بنسبه له و نسبته إليه،

 و تأمل في هذا الفرق الذي جاء على لسان النبي ، عيسى(ع)، فهو حين تكلّم عن وجوب البرّ و الإكرام، ذكر وصف "الوالدة"، فقال: «وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً»، [مريم:32]. وحين تكلم القرآن الكريم عن عيسى(ع) و عن مواصفات وصفات والدته الكريمة و المعجزة، أطلق عليها لفظ "الأم"، فقال عزّ وجل: «ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمّه صديقة...»، [المائدة:75]، و عندما أراد الله عز وجل لفت نظر الأبناء إلى معاناة الأم من جراء الولادة، مقدماتها و آثارها و نتائجها، فإن القرآن الكريم يطلق كلمة "الأم" المضحية الصابرة المكرمة  ،يوم القيامة و التي أمرنا الله بإكرامها في الدنيا إكراماً مطلقاً لا حدود له، فمن أساليب القرآن الكريم البليغة في هذا المجال، أنه يوصينا ببرّ الوالدين ،ثم يعقبها بالحديث عن الأم فقط لشدة فضلها على الأب «ووصّينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن»، [لقمان:14].

و هكذا تحدّث الله عن فضل الأم لشدة معاناتها وهناً على وهن في الحمل،  و ما يلزم له من تضحيات، و مثل ذلك قوله تعالى: «ووصّينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً..» و عندما أراد الله عزّ وجل بيان مدى حنان الوالدة على أولادها، و مدى شفقتها و إشفاقها على أولادها عبر الله عنها بلفظ الأم فقال: «وأصبح فؤاد أم موسى فارغاً إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من الموقنين»، [القصص:10].

و عندما عبّر القرآن الكريم عن مدى سعادة الوالدة و فرحها بعودة ولدها الغائب من خطر عليه، أطلق عليها كلمة "الأم" فقال عز وجل: «فرجعناك إلى أمك كي تقرّ عينها ولا تحزن»، [طه:40]، و دللدلالة على القدسية والاحترام الشديد ، أطلق الله على نساء النبي(ص) كلمة "الأمهات" و ليس الوالدات فقال:«النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم»،  [الأحزاب:6].


مراحل تربية الطفل في نظر الامام الصادق عليه السلام

الأسرة في الإسلام وتشريعاته

القرآن وتنظيم الأسرة

أجمل ما قيل في المرأة

نموذج المرأة الكاملة  والزهراء (ع)

آخر مقترحات المنتسبین
غیر معروف
i love
جواب تبیان :
السبت 8 جمادي الاول 1435
غیر معروف
ارید كلمة الامهات فی القران لیس هاذا بلیییییییییییییییییییییییییییز
جواب تبیان :
الثلاثاء 31 ربيع الاول 1433
ععععععع 888888888 888888888
00000000000
جواب تبیان :
الثلاثاء 24 صفر 1430

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(3)