• عدد المراجعات :
  • 4242
  • 3/5/2014
  • تاريخ :

غار “اسبهد خورشيد”‌

غار “اسبهد خورشيد”

يقع مدخل غار “اسبهد خورشيد”‌ (والمعروفة أيضاً بالقلعة الأسطورية) إلى جانب الطريق المۆدي من فيروزكوه إلى مضيق دوآب في محافظة مازندران. يبلغ طوله 19.75 متر وعرضه  14.25 متر و 15 متر ارتفاع . قوس الغار بعرض 80 متر وارتفاع 80 حيث يُعتبر القوس الطبيعية الأكثر ارتفاعاً في العالم. يرتفع هذه القوس حوالي 15 متر عن سطح الأرض وتم إكتشافه سنة 1956م من قِبل مسكتشفي الكهوف.

يقع الغار على سفح خطير وذكر اسمه في الكتب التاريخية باسم قوس عايشه گرگيلي دژ . يطلق عليه اهالى منطقة سواد كوه اسم لاپ کمر.يطلق علية اهالي قرية خطيرکوه والقرى المحيطة اسم «ديوکالي» بمعنى (غار العفريت).

يوجد بجوار الغار قلعة وبرج خربة والذي تم تشيدهما بشكل رائع وباستخدام احجار الساروج ومغطى بنقوش جميلة .

يوجد بداخل الغار غرف يعود تاريخها الى العهد الساساني . تم تسمية الغار ضمن الاثار الوطنية الايرانية .

غار “اسبهد خورشيد”

في العام 761 ميلادي كان اسپهبد خورشيد، حفيد اسپهبد فرخان الكبير من عائلة گاوبارگان حاكم منطقة مازندران . في تلك الفترة كان مهدي ابن منصور العباسي حاكم ري حيث قرر الاخير احتلال مازندران , قام مهدي بخداع اسپهبد خورشيد وذلك بعتباره صديقا له وقام بتقديم الهدايا , طلب منه ان يسمح لقوات من جيشه بالعبور من مضيق رودطالار وعن طريق البحر الوصول الى خراسان . انخدع اسپهبد خورشيد واصدر اوامره بالسماح لهم. قام مهدي بارسال فرقتين الى گرگان و شاه‌کوه وقام باحتلال مدينة امل . تفاجأ اسپهبد خورشيد فقام بأرسال زوجته وامواله الى الغار وذهب هو الى ديلمستان لتجهيز الجيش.

كان جيش مهدي مرابط تحت الغار لمدة ثلاث اشهر ولايستطيع الوصول اليه لذا قام بتسميم المياه الواصله الى الغار وتم قتل«بانو ني‌کلا» زوجة اسبهبد وبناته . في طريق عودته مع خمسون الف مقاتل وعند سماع شائعة اسر زوجته وبناته قام اسبهبد بالانتحار.  

اعداد و ترجمه : سيد مرتضى محمدي


مناظر خلابة من الطبيعة في شمال ايران

مدينة بابل

قرية ماسولة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)