• عدد المراجعات :
  • 6219
  • 3/2/2014
  • تاريخ :

سليلة أحمد.. تلك

حضرت زينب

بنفسي مَن حَوَت أسمى المزايا              ومَن للمَكرُمـات غَدَت خليـلهْ

ومَن يسمـو الثناءُ بها ويحـلو                وأجدرُ بالنعـوتِ المستطيـله

فإن كثـُرتْ مدائحُها وفاضت                تُعَدّ بشـأنها السـامي قليـله

هيَ الحوراء زينبُ عن عُلاها              لَتَقـْصر كلُّ ذاتِ يدٍ طويـله

* * *

سليـلةُ أحمدٍ مَولى المـوالي                  ألا نِعمتْ لأحمدَ مِـن سليـله

فمهمـا تبلغ الألبـابُ عِـلماً                    فلن تُحصي مواهبَها الجليـله

وكم قد جـاء برهــانٌ جليٌّ                   بعصـمتِها وعفّتـها النبيـله

وكم قال ابنُ عباسٍ فخـوراً:                 عقيلتـُنا.. ويا نِـعمَ العقيـله!

* * *

فكانت في البرايا كنزَ طُهرٍ                  ومصدرَ كلِّ منقبةٍ جزيـله

إليها قد تنـاهى كلُّ فَخْـرٍ                     وفضـلٍ بعد فاطمةَ البتوله

ولا عجَبٌ إذا الباري حَباها                  صفاتٍ في العقائل مستحيله

بها مِن أُمِّها الزهـرا سجايا                  وشيمةُ حيدرٍ رمزِ البـطوله

* * *

إذا ربُّ الفصـاحةِ قد نمـاهـا                 فقـد وَرِثَتْ فصـاحتَه وقِيـلَه

كفـاها مفخـراً مُذْ يومَ ألـقَتْ               على كوفـانَ خُطبتَها المَهـوله

كـأنّ لسـانَـها إذْ ذاك نَصْـلٌ                شَباه يفضحُ البـيضَ الصقيـله

به قد أخرسَتْ نُطْقَ الأعـادي               وردّت منـه أعـينـَهم كليـله

لـقد أدلَـتْ بخُطبتـها معـانٍ                   بهـا قـد مَثّلت عِـزَّ القبيـله

فأضحى الجمعُ مندهشاً مَرُوعاً              ولاقى كـلُّ ذي لُبّـاً ذُهـولَه

ومَن نشـأت بعِـزٍّ.. مستحيلٌ                 أمـامَ الجمـع وقفتـُها ذليـله

* * *

بربِّك مَن كزينبَ فـي البـرايا                لـوقع النائبـاتِ غَدَت حَمـوله

فيـاللهِ مــا لاقــت وقـاست                    من الأشـرار أربابِ الـرذيـله

أتُحمَل فوق ظَهْر العُجْفِ قَسْـراً             وفتيتها على الرمضـا جديــله

فأبدتْ بعد يـوم الـطفّ حزمـاً                ومـا مـِن حـُرّةٍ أبـدَتْ مثيـلَه

وحِلْماً لا يُقاس بثقْلِ « رضوى »             مَحـالٌ أن يـَرى رضوى عديلَه

* * *

لقـد وَثِقَ الحسينُ بها لكَـيْمـا                 تقـومَ بحمل أعبــاءٍ ثقيــله

وقـد بانت كفـاءتُها لـديــهِ                    وأعلن عن بني الـدنيا رحيـله

فنـاداها: أزينـبُ أنتِ بعـدي                  لِحفظِ عـوائلي كـوني كفيـله

فَجـُلُّ الفادحـات وإن تنـاهت                 غَدَتْ في حزمها السامي ضئيله

صـلاةُ الله تتـرى كـلَّ حيـنٍ                  عليها.. ما تلا الشـادي هديـلَه

 


السيدة زينب(ع) و الشعائر الحسينية

بعض کرامات السيدة زينب (ع)

دور السيدة زينب (ع) في النهضة الفكرية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)