• عدد المراجعات :
  • 7232
  • 12/30/2013
  • تاريخ :

تقارب ثقافي أم جولة أخرى من الهيمنة؟

همراهي يا گمراهي ؟انتخاب کن

الربط بين الإعلام الجديد والتقارب بين الثقافات ربط وثيق ، فقد شاعت كلمة التقارب أولاً في وصف الاندماجات الحاصلة في وسائل الإعلام الجديدة؛ اندماج التلفزيون مع الكمبيوتر ، ثم اندماج الإعلاميات المتعددة في الإعلام المحمول Mobile Media. وهكذا صار التقارب يعني تدفق مضمون إعلامي متنوع عبر وسائل إعلام ويتحكم الفرد بها بجهاز واحد يحمله  في جيبه.

أما أثر هذه الوسائل الجديدة فهو ملموس في كل مكان. عندما يحين وقت طعام العشاء في بيوتنا العصرية ، تستطيع أن تشاهد أفراد الأسرة يتناولون طعامهم أشتاتاً ، فهذا الابن ذو الخمس عشر ربيعاً يمسك بمقبض تحريك منصة الألعاب المرئية، وهو يزدرد اللقمة سريعاً ما بين ومضة الكترونية وأخرى ، والبنت العشرينية تضع (اللابتوب) في حضنها وهي تجوس خلال عوالم أخرى.

بقية أفراد العائلة في غرفة المعيشة ...  ومع أنهم يجلسون معاً ، تجدهم لا يتواصلون مطلقاً لأنهم ملتصقون بشاشة التلفزيون. ذهبت أيام (السفرة) التي كانت تجمع مرتين على الأقل في اليوم أفراد العائلة في لقاء حميم ، وضاعت ليالي السمر تحت ضوء القمر ، بل ذهبت إلى غير رجعة حكايات الجدّات التي كانت تملأ جوانحنا بالدفء والحنان... حكايات الشاطر حسن وفاطمة السمحة التي استبدلنا بها صور (ماريو) بطل أشرطة الألعاب المرئية.

يتلاشى عالمنا القديم ، فتغدو بيوتنا قريبة الشبه بالفنادق ، وتفقد شوارعنا معناها لتتحول إلى مجرد مكان لصف السيارات. هذا العالم الذي ارتبطت أمشاجه بشبكات الألياف الضوئية يجعلنا جيراناً متقاربين مع أناس يعيشون على بعد آلاف الأميال في حين أن الجار بالجنب لا نعرفه ولا نتحدث معه.

هل تتغير بيوتنا وشوارعنا وأشياۆنا وحدها ، أم أن الإنسان في صميمه يتغير تفكيراً وتصوراً وثقافة؟

منذ نحو عشرين عاماً کانت ندوة عن الآثار المتوقعة لاستخدام الأقمار الصناعية في مجال التقنية والاتصال وقد ركز المتحدثون في تقدّم كبير سوف يطرأ في التبادل الإخباري وإمكانيات بث المعلومات من نقطة إلى نقطة عبر العالم دون عوائق.

ومما رسخ في الذهن منذ ذلك الوقت قول أحدهم أن العالم سوف يتعرض إلى نوع من (التماثلية الثقافية) بحيث لن نرى فارقاً كبيراً بين مانهاتن وجوهانسبيرج وبغداد، وأن ظروف العيش وأساليب بناء الطرق والعمائر والبيوت سوف تتشابه في كل العالم، وأن هذا مما سيجلب الكثير من الضجر والملل ، لأن الملل هو تماثل الأشياء والأماكن والأوقات وحدوثها بوتيرة متشابهة.

وقع هذا النقاش في الثمانينيات الماضية عندما كان التصوّر لما يقدم عليه العالم من تطورات تقنية أمراً يكتنفه الغموض. كان البعض يميل إلى مناقشة الجوانب التقنية والهندسية وإقصائها عن السياقات الثقافية والاجتماعية. ولكن أي تطور تقني هو في النهاية منظومة ثقافية متكاملة ، وأي تحليل متعمق له ينبغي أن يتجاوز التفسيرات السطحية والانتقائية التي تمجد وسائل الاتصال الجديدة أو تلمز فيها بإبداء الانتقادات وإبراز ما فيها من الشرور والآثام.

في القرون التي سبقت الاستعمار كان الأوروبيون يعمدون إلى اختطاف أطفال الأمم الأخرى وإعادتهم إلى ديارهم بعد تربيتهم. في وقتنا الحاضر هم لا يحتاجون إلى هذا بل يكفيهم أن يسرقوا أبناءنا بـ "الريموت كونترول".

لا نستطيع أن نمنع فريقاً من الناس أن يفهموا هذا التقارب المزعوم على أنه مرادف للهيمنة الثقافية أي فرض تيار قوي سلطته الثقافية على التيار الضعيف، أو أنه صنو الغزو الثقافي تحت عناوين برّاقة مثل الثقافة العالمية الواحدة، والقرية العالمية ، أو أن تفقد الثقافات الأصيلة قدرتها على البقاء والاستمرار أمام موجة من الثقافة الجماهيرية السطحية وأدواتها التي تذرعت بالتقارب لمهاجمة الثقافات التقليدية والأصيلة والحلول محلها.

مهلاً ، لماذا هذه العبارات الغليظة؟ دعنا نعبر عن ذلك بلغة ألطف ؛ لغة الثقافة والإعلام الجديد ... التقارب الثقافي ليس سوى تشابه يقع في سلوك مستهلكي وسائل الإعلام ، فهم يتفاعلون بالطريقة نفسها إزاء منتجات سوق التسلية والترفيه والأفلام والأخبار، مجرد تشابه بين الشعوب وإن اختلفت الديار لأنهم يعيشون مجالاً موحداً.

التقارب هو توصيف تقني ، ثم هو توصيف ذهني وثقافي واجتماعي ، وكما يلاحظ هنري جنكنز في كتابه "ثقافة التقارب" الذي نشرته حديثاً مطبعة جامعة نيويورك ، فإن كل قصة تروى أو كل سلعة تباع في وسائل الإعلام الجديدة ، فهي كثيرة التشابه ، بل إن مظاهر التودّد إلى الزبون واحدة في كل مكان وإخضاعه لذلك النوع من الدلال الزائد بعد أن أصبح متلقي الرسالة الإعلامية هو سيد الموقف في عملية الاتصال.

إن عبارة "أبقوا معنا" أو "لا تذهبوا بعيداً" صارت من العبارات المسموعة بكل اللغات وعبر جميع المنصات الإعلامية.

إن العالم يتعرض ما بين الفينة والأخرى لتقلبات أشبه بالأعاصير تشمل سائر الأنحاء بوتيرة واحدة لأن الوسائط التي تحملها واحدة ؛ فمن أنفلونزا الطيور إلى أنفلونزا الخنازير إلى الأزمة المالية العالمية وهلمجراً.

وهناك الصرعات العالمية في الموضات وقصّات الشعر والطعام ، تحديات مستمرة لكل الشعوب من تلقاء الثقافة المهيمنة. ولكن الأمر أخطر من ذلك ، صارت الشبهات والإساءات للعقائد والأديان أمراً مألوفاً ، وصرنا نسمع عن تخلي الناس عن أديانهم التي نشأوا عليها.

وقد يرى البعض بأن العلاقات الثقافية في ظل وسائل الإعلام الجديدة لم تعد قائمة على الهيمنة والتبعية ، بدليل أن اليونسكو تبشر في مشروعها للتقارب الثقافي بـ "الكرامة الثقافية" ، وقد يرون أيضاً أن التطور التقني في المجال الإعلامي هو تطور محايد لا ينطوي على مۆامرة لإفراغ التيارات الثقافية من محتواها وعناصرها، وإنما يريد نمو وتكامل تلك العناصر فضلاً عن المحافظة عليها شرط أن تتمتع تلك العناصر بالصحة والسلامة.

وقد يقال إن ميدان المنافسة في ظل هذه الوسائل الجديدة لم يعد مقتصراً على المجتمعات المتقدمة، بل اتسع ليشمل كافة المجتمعات التي صار بمقدورها أن تلعب مع الكبار ، بل تتغلب عليهم إذا أحسنت استخدام أدوات هذا العالم بشكل فعال.

لنسلم بكل هذا جدلاً، وأن وسائل الإعلام الجديدة قوة في مصلحة الجميع، وتعمل على إتاحة المعرفة على قدم المساواة بحيث لا يستطيع أحد أن يحتكر المعرفة لنفسه، ويكون في مقدورنا جميعاً أن نتكامل بالتفاعل الحر وتبادل المعلومات والمعارف حتى نتمكن من الاستمتاع بثمرات الذكاء الجماعي.

بغض النظر عن الهالة التعظيمية التي تحاط بالتقدم التقني المعاصر والتبشير بقدراته في تحسين الحوار العالمي والتواصل بين البشر، نلمس أثر الطبيعة التفاعلية لهذه الوسائل وما تتيحه من استيعاب التنوع الاجتماعي والثقافي في نوع من صناعة المعنى الجماعية، وما يستتبع ذلك من تشابه طرق التفكير. هناك تغير يمس كيفية التفكير والعمل ، في الإدارة والتعليم والقانون والسياسة ، وحتى العمل العسكري. بل يسعى العالم إلى تنميط الأفكار إزاء الأديان والعادات والتقاليد.


الإسلام والأسرة في مجتمع متطور

التربية منهجية إسلامية أم فرضيات علمية؟

"حب المظاهر"في المجتمع..وهم أم حقيقة؟ 

الثقافة من التبجّح الى الانتاج!

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)