• عدد المراجعات :
  • 6818
  • 4/10/2013
  • تاريخ :

الاسم في حالة الفاعلية (المسند إليه)

الخط الفارسي

حالة الفاعلية تعني أن يكون الاسم هو الركن الأساسي في الجملة، أي أن يكون فاعلا أو مسندا إليه، والفرق بين الفاعل والمسند إليه من حيث التسمية يتمثل في:

أ-إذا كان بالجملة فعل أساسي قائم بذاته، أطلق الركن الأساسي من الجملة اسم (فاعل) وهو يقابل الفاعل في الجملة الفعلية في اللغة العربية ومثال ذلك:

أحمد گفت: قال أحمد،، أحمد=فاعل

جيهان آمد: جاءت جيهان،، جيهان=فاعل

ب-إذا كانت الجملة تخلو من فعل أساسي وبها رابطة فقط تقابل فعل الكينونة في اللغات الأوروبية، كانت الجملة في حكم الجملة الإسمية في اللغة العربية، وعلى هذا فإن الركن الأساسي منها يطلق على اسم (المسند إليه) وهو يقابل المبتدأ في الجملة العربية ومثال ذلك:

ابراهيم دانشجو است: إبراهيم طالب،،، إبراهيم=مسند إليه

آفتاب روشن است: الشمس مشرقة،،، آفتاب=مسند إليه

ونلاحظ أن الوضع الطبيعي للجملة أن تبدأ بالفاعل (المسند إليه) وتنتهي بالفعل أو الرابطة،،،

والمسند إليه (الفاعل) يكون:

1-اسم: أحمد گفت: قال أحمد

2-ضميرا: من دانشجو هستم: أنا طالب

3-مصدرا: راست گفتن بهتر از دروغ گفتن است: قول الصدق أفضل من الكذب

راست: صدق، دروغ: كذب، بهتر: أفضل، از: من

الرابطة: هستن

اللغة الفارسية كمجموعة اللغات الهندية الأوروبية، لابد وأن تتضمن الجملة فيها فعلا، وإذا خلت من الفعل الأساسي ذكر بدلا منه فعل الكينونة الذي يعرف باسم (الرابطة) أي ما تربط ركني الجملة ببعضها البعض، وهذه الرابطة هستن تشبه To Be في اللغة الإنجليزية، وهذه الرابطة تصرف مع الضمائر إما تصريف كاملا وإما تصريفا مرخما أي مختصرا منه بعض الحروف على أساس أنها رابطة واحدة في اللغة العربية، فيمكن إختصار بعض حروفها دون أن يوقع ذلك في الخطá وهذا هو تصريف الرابطة:

التصريف الكامل | التصريف المرخم | المعنى

من هستم | منم | أنا أكون

تو هستى | توئى | أنت تكون

أو هست | أوست | هو يكون

ما هستيم | مائيم | نحن نكون

شما هستيد | شمائيد | أنتم تكونون

ايشان هستند | ايشانند | هم يكونون

أي أن الرابطة المصرفة هي:

هستم أو م : للمتكلم

هستى أو ى: للمخاطب

هست أو است: للغائب

هستيم أو يم: للمتكلمين

هستيد أو يد: للمخاطبين

هستند أو ند: للغائبين


الاسم في الفارسية

الاسم في حالة الإضافة

الـضـمـائــر والأفـعـــــال الـمســـــاعــــــدة

الــــنــــداء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)