• عدد المراجعات :
  • 8733
  • 3/13/2013
  • تاريخ :

مستوى التعايش السلمي في الإسلام

الحیاة

وحينما نريد ان نكوّن رۆية شاملة عن النظرية الإسلامية في التعايش من الجدير ان ننظر الى عدة مستويات.

التعايش على مستوى الافراد؛

والتعايش على مستوى المجتمعات؛

والتعايش على المستوى السياسي؛

والتعايش على المستوى الفكري والثقافي.

المستوى الاول

حيث نجد المستوى الاول ان الاسلام يقرر للفرد اخلاقية تسمح له او تدعوه للتعايش السلمي بل والجميل مع الآخرين رغم كل الفواصل العقيدية، او رغم ما يضعه الاسلام من ضوابط ومقررات تحكم العلاقة مع اصحاب الاتجاه الآخر، بل ورغم التصلب العقيدي الذي يدعــو له الاسلام الا انه في ذات الوقت يرسم اطاراً نهائياً يقوم علىاساس القبول بالآخر كحقيقة يجب التعامل الايجابي معها {قل يا اهل الكتاب تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم الا نعبد الا الله...} (آل عمران/ 64).

وهكذا يۆكد الاسلام اخلاقية الصدق، والاحسان، والرأفة، والوفاء، وكرم الاخلاق في التعامل مع الآخرين، وحرمة الكذب، والاعتداء، والسباب، والسرقة، وبذيء القول، وخلف العهد، وما شاكل ذلك من الخصال السيئة مع الآخرين.

كما يقرر جواز فتح العلاقات العلمية والاقتصادية والاجتماعية مع الآخرين فضلاً عن اهل الملة وابناء الدين الواحد.

المستوى الثاني

وبالاخلاقية الحسنة ذاتها يدعو الاسلام للتعامل مع الشعوب والمجتمعات الاخرى. حيث قرر الاسلام هنا ضرورة اعتماد مبدأ ارادة الخير لكل الشعوب، وفتح باب التبادل الثقافي والتجاري والسياحي والصناعي معها، وتوطيد اواصر المحبة ، وتقديم الصلات الانسانية اللازمة ومن دون مقابل.

وهكذا فالمجتمع الاسلامي لا يعيش مغلقاً على نفسه وعند حدوده ولا يصنع جدران حديدية تفصل بين المجتمعات على اساس الاديان والمذاهب كما صنعت الماركسية.

المستوى الثالث

وتنعكس روح التعايش السلمي، والتعامل الانساني في الاسلام على المستوى السياسي ايضاً، فالعلاقات السياسية للدولة الإسلامية هي الاخرى تخضع للمبدأ ذاته، سوى ان المسألة في هذا المستوى تخضع لقرار القيادة السياسية وحسب الموازنات التي تراها تلك القيادة، هذا على خلاف ماهو الموقف على المستوى الفردي والاجتماعي فان العلاقة الايجابية مع الآخرين في هذا المستوى لا تحتاج الى قرار سياسي وانما هي مقرة بالاصل وبنحو ثابت في الشريعة الإسلامية يستطيع الافراد والمجتمع الاسلامي ان يلتزموها وينطلقوا منها ذاتياً.

المستوى الرابع

اما على المستوى الفكري والثقافي فان الاسلام يرحب بالتبادل الفكري والثقافي على اعلى المستويات، وقد كانت التجربة الإسلامية في التاريخ اكبر شاهد واقوى تجسيد لهذا التبادل حينما نقلت الثقافات الرومية واليونانية للعالم الاسلامي وبالعكس.


الإسلام والأسرة في مجتمع متطور

التربية منهجية إسلامية أم فرضيات علمية؟

"حب المظاهر"في المجتمع..وهم أم حقيقة؟ 

الثقافة من التبجّح الى الانتاج!

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)