• عدد المراجعات :
  • 6631
  • 7/11/2012
  • تاريخ :

قواعد التخطيط للمستقبل

الامل

يجب أن تعلم أنك إذا فشلت أن تخطط لمستقبلك فقد خططت لفشلك؛ أما إذا نجحت في أن تخطط لمستقبلك فقد خططت لنجاحك وتفوقك!

من أجل أن تكون قادراً على الإعداد الجيد للتخطيط للمستقبل فإن عليك اتباع القواعد التالية:

1- تحديد الأهداف بدقة:

من أجل أن تكون ناجحاً في المستقبل فإنه عليك أن تحدد أهدافك بدقة، ومن ثم تعمل على تحقيقها، كي تستطيع الوصول إلى غاياتك المستقبلية. أما من يعيش بلا أهداف واضحة فإنه لن يستطيع في المستقبل أن يحقق ما يصبو إليه، لأن الذي يسير بلا هدف واضح لن يصل إلا إلى المجهول!

ومن فوائد تحديد الأهداف هو أنه يحفز الإنسان نحو المزيد من الإنجاز والعمل والإنتاج”‌ فتحديد أهدافك وشعورك بأنك تنجزها واحداً بعد الآخر يحفزك على المزيد من الإنجاز والعمل والتخطيط، كما يعزز ثقتك بنفسك الإنسان بأنه يسير في ويغمرك بمشاعر الإنجاز والنجاح.وقد أشارت الدراسات النفسية إلى أن شعور اتجاه هدفه أو أنه قريب منه يشحنه بروح قوية من الحماس والنشاط ويجعله يتذوق طعم النجاح وينتقل من نجاح إلى آخر“ .

وتنص (قاعدة باريتو)على أنه: يمكنك أن تكون فعالاً بنسبة 80% إذا أنجزت 20% من الأهداف التي ترسمها لنفسك. فلو كانت لديك قائمة يومية بعشرة أهداف، فإن هذا يعني أن من الممكن أن تكون فعالاً بنسبة80% إذا أنجزت أهم هدفين منها فقط. إن الفكرة الرئيسة هنا هي أن الشخص يمكن أن يكون فعالاً وذا كفاءة عالية إذا ركز على الأهداف الأكثر أهمية أولاً

فإذا ما أردت أن تنجز أهدافك فعليك بوضع خطة عمل لإنجاز تلك الأهداف المرسومة، بحيث تكون حياتك مبرمجة لتحقيق أهدافك المحددة.

2- ترتيب الأولويات:

ترتيب الأولويات قاعدة هامة للتخطيط للمستقبل، فالإنسان الناجح هو من يستطيع أن يحقق أفضل النتائج في الوقت المتاح، ولن تتمكن من ذلك إلاباتباع قاعدة (ترتيب الأولويات) والتي تعني ترتيب الأهداف والمهام والأعمال بحسب الأهمية، الأهم فالمهم.وبذلك يستطيع الوصول لأهدافه المرسومة في أسرع وقت ممكن.

يجب أن ندرب أنفسنا على الاهتمام بترتيب الأولويات، ومراعاة الأهم فالمهم حتى نستطيع الوصول لأفضل النتائج بما يضمن لنا النجاح في الحاضر والمستقبل.

ومشكلة بعض الناس أنهم يبدأون بالمهم قبل الأهم، وبغير العاجل قبل العاجل، وبغير الضروري قبل الضروري؛ فتخطلط الأمور، ويضيع الوقت بغير فائدة، أو بفائدة قليلة.

والغريب أننا نضيع الكثير من أوقاتنا في أمور هامشية وتافهة وغير ضرورية، والأمثلة على ذلك كثيرة نذكر منها:

- مشاهدة التلفاز لأوقات طويلة وفي أمور غير مفيدة.

- الإدمان في استعمال الإنترنت لساعات طويلة من دون الاستفادة من ذلك في أمور نافعة.

- الجلوس مع الأصدقاء في المزارع والأماكن العامة وتمضية الوقت في الكلام غير المفيد.

- التسكع في الشوارع والأسواق من غير أي هدف محدد.

- المبالغة في النوم وأوقات الراحة.

في حين أن الإنسان يجب أن يكون لديه رسالة واضحة في حياته، ويرسم لنفسه أهدافاً محددة، ويعمل على استثمار كل دقيقة من حياته في تحقيق أهدافه، وأن يبدأ بإنجاز واستثمار الأهم فالمهم كقاعدة لا غنى عنها لكل من يروم النجاح والتقدم والتطور.

وترتيب الأولويات شيء في غاية الأهمية حتى لا تضيع الجهود، أو تتبعثر الطاقات، ففي المجال الاقتصادي –مثلاً-يجب أن نراعي أولوياتنا الاقتصادية لا أن نبذر أموالنا في أمور كمالية وهامشية من دون أي تخطيط أو تفكير، حتى نجد أنفسنا وقد أصبحنا نعيش في أزمات اقتصادية خانقة، كان بإمكاننا الوقاية منها لو رتبنا أولوياتنا الاقتصادية بحسب قاعدة الأمم فالمهم.

وكذلك الطالب في دراسته عليه أن يلاحظ ما يحتاج إليه مجتمعه من كفاءات، وما ينقصه من تخصصات علمية. وبمعنى أدق:يجب أن يلاحظ ما يحتاج له سوق العمل، فيتوجه إلى التخصصات ذات الحاجة وذات الأهمية لأنها تمثل أولوية له ولمجتمعه ولسوق العمل. وكذلك الحال بالنسبة للإنسان العابد في عبادته ، إذ لايصح له أن يترك الأعمال الواجبة ويأتي بالأعمال المستحبة بدلاً عنها!

وهكذا، يجب أن ندرب أنفسنا على الاهتمام بترتيب الأولويات، ومراعاة الأهم فالمهم حتى نستطيع الوصول لأفضل النتائج بما يضمن لنا النجاح في الحاضر والمستقبل.

3- وضع خطة عملية:

كي لا تتحول أهدافنا وتطلعاتنا إلى مجرد أمنيات تراوح مكانها لابد لنا من وضع خطة عملية واقعية، تحدد الأساليب والوسائل العملية للوصول إلى الأهداف المحددة، وإلا فمجرد أن يكون لدى الواحد منا مجموعة من الأهداف الكبيرة لايحقق له أي شيء إذا لم يُتْبع ذلك بخطوات عملية، وسعي متميز، وعمل دۆوب من أجل الوصول إلى الأهداف المرسومة.فالشخص الكسول والمسوف للأعمال ، والخامل عن العمل لن يحقق أي شيء من طموحاته ؛ وإن وضع لنفسه أكبر الأهداف، وأفضل التطلعات.

ومن جهة أخرى يجب أن نقسم الخطة العملية بحسب الأهداف التي نطمح إلى تحقيقها، فنضع خطة لأهدافنا اليومية، وخطة لأهدافنا الأسبوعية، وخطة لأهدافنا الشهرية، وخطة لأهدافنا السنوية، وخطة لأهدافنا لمدة خمس سنوات...وهكذا يجب أن تكون لدينا أكثر من خطة للأهداف المرسومة ، إذ ينبغي أن يكون لدينا خطة للأهداف القريبة الأجل ، وثانية للأهداف المتوسطة الأجل، وثالثة للأهداف البعيدة الأجل. ومع ذلك، ومن أجل تحقيق الأهداف والتطلعات والطموحات يجب أن نعمل على تأهيل أنفسنا علمياً وعملياً، وإيجاد المقدمات الضرورية واللازمة للوصول إلى أفضل النتائج، وأحسن الأعمال.

4- وضع خطة للطوارئ:

الطوارئ يعني حدوث أمور غير متوقعة، ودون سابق إنذار،ولذلك يجب في عملية التخطيط للمستقبل وضع خطط مسبقة لحالات الطوارىء حتى لا نفقد القدرة على التعامل معها. فقد لا تسير الأمور دائماً حسبما نشتهي، أو يحدث ماهو غير متوقع.مما قد يخل بخططنا الموضوعة لتحقيق الأهداف. أما إذا كنا على استعداد مسبق لمواجهة أية طوارئ قد تحدث، فإن هذا يحسِّن القدرة على التصرف السليم في الوقت الصعب، كما يثري ملكة الإبداع في مواجهة الطوارىء بخطط جديدة قادرة على التعامل مع كل طارئ وجديد بما يضمن لنا النجاح في المستقبل.

وأخيراً

يجب أن تعلم أنك إذا فشلت أن تخطط لمستقبلك فقد خططت لفشلك؛ أما إذا نجحت في أن تخطط لمستقبلك فقد خططت لنجاحك وتفوقك!

المصادر:

 العادات العشر للشخصية الناجحة 


 

الوعي بالمستقبل

من هو المثقف ؟ ماهي واجباته؟

كيف تكون ناجحاً في الحياة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)