• عدد المراجعات :
  • 2322
  • 8/13/2011
  • تاريخ :

فتنة جديدة ضد الشيعة

امام حسن

الاسباط اسم نسمعه كثيرا هذه الايام ويطرح الكثير من الاسئلة.

قامت موسسة سينمائية في الكويت وبدعم من اموال شيوخ العرب وبالذات الوهابيين بانتاج مسلسل موهن يقوم على تحريف الحقائق التاريخية الثابتة ويقول بخرافة وجود مذهب الشيعة والاصول اليهودية لهذا المذهب النوراني.

تم انتاج هذا المسلسل وبمبالغ كبيرة جدا وباهداف خبيثة ومنها تطهير شخصية معاوية , الابهام في تاسيس مذهب الشيعة وكذلك عدم خلاف ائمة الشيعة مع معاوية .

من الممكن ان يكون انتاج هذا المسلسل جوابا للمسلسلات الايرانية التي لاقت الاقبال الكبير من قبل الجمهور ومنها مسلسل المختار الثقفي ومسلسل الامام علي عليه السلام .

يعرف الجميع الوجه الماكر والحقيقي لمعاوية وما قام به من اعمال ضد الاسلام وكذلك عدائه لامير المومنين علي عليه السلام  والامام الحسن عليه السلام , ولكن هذا المسلسل يحاول تطهير الوجه الخبيث والمظلم لمعاوية.

ان مفكري الوهابية والسلفية يبذلون قصارى جهدم كل يوم لتشوية الوجه المشرق لمذهب الشيعة وذلك باتباعم اخس الاساليب.

في الامس قاموا بتهديم القبور الطاهرة لائمة اهل البيت عليهم السلام في البقيع وسامراء واليوم بعرضهم مسلسلات غير واقعية .

لهذ يجب الانتباه الى مايلي :

1- كما جاء في الاية الكريمة " فمن اعتدي عليکم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدي عليکم" فيجب علينا ان نقوم بنفس العمل للوقوف امام الهجوم الثقافي والغير ثقافي واتباع نفس الاساليب التى يتبعونها.

اذا قاموا بانتاج برامج كمبيوتريه فيجب مجابهتها بنفس الطريق . اذا وضعوا ضمن خطة عملهم انتاج مسلسلات وبرامج تلفزيونية فيجب علينا القيام بنفس الفعل.

يذكر انه في السنوات الاخيرة تم انتاج الكثير من الاعمال التلفزيونية القيمة في مجال تاريخ الاسلام ولكن الصبغة الفنية للعمل كانت اكثر تاثيرا من الجانب التاريخي للعمل وهذا يولد الفراغ  وبالتالي تهيئة الطريق المناسب لدخول الاعداء وتشويه التاريخ . 

2- ان حفظ الميراث القيم للامام الراحل ( الامام الخميني ) في الدعوة للوحدة بين المسلمين هو امر واجب , لكن الدفاع عن ساحة التشيع وعدم قبول الدعايات المسمومة ضده هي وظيفة دينية وغير قابلة للانكار .

ان النقد العلمي والمعرفي المدعوم بالمصادر التاريخية اذا كان في اطار الاخلاق والاداب المسموعة والمرئية , لا يخالف وحدة المسلمين .

3- يجب على وسائل الاعلام المسموعة والمقروءة , الصحف , المجلات , مواقع الانترنت , المنظمات , الموسسات الثقافية وعلى راسها الحوزات العلمية والجميع تقبيح هذا العمل وذلك لضمان عدم تكراره .

يجب الاخذ بنظر الاعتبار ان هذه الاعمال هي حلقة جديدة ومن سلسلة حلقات الحرب الباردة التي يقوم بها الاعداء ضد اقدس مايملك الشيعة وبحول من الله وقوته سيكون جواب العالم الاسلامي جوابا قاسيا لهم .

ان موقع تبيان اذ يندد بهكذا اعمال سيقوم من اجل رفع المستوى المعرفي لدى المخاطبين بكتابة مقالات علمية تقوم بنقد هذا المسلسل .

انتظروا مقالاتنا .

موقع تبيان - عليرضا مهدوي

المترجم : سيد مرتضى محمدي

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)