• عدد المراجعات :
  • 1874
  • 5/4/2011
  • تاريخ :

شبابنا الاتكالي

الشباب

 

الاتكالية هي الاعتماد على الغير في عمل أمر يريده الشخص، فاليوم شبابنا اتكاليون لدرجة لا تتصور، فلو حصل لهم بأن يمارس عنهم أي شخص نشاطاتهم العلمية والعملية أو الحياتية لجعلوه يمارسها، فللأسف لو يستطيعون جعل نواب يحضرون عنهم المدارس ويدرسون عنهم لفعلوا ذلك.

           الاتكالية هي الاعتماد على الغير في عمل أمر يريده الشخص

ولعل أبرز ما يلفت الانتباه في هذه الايام فإن کلما أردوا الشباب صرخوا طالبين الاستغاثة وكأنهم لا يملكون رجلاًَ يحركوا بها وكأنهم من العجائز الذين كبر بهم العمر والذين أصبحوا لا يستطيعون خدمة أنفسهم... وهذا هو الواقع المرير لبعض الشباب.

جل ما يطلبه الشباب اليوم ينفذ من قبل الآباء والأمهات... كل ما هو جديد في هذا العالم بطبيعة الحال يطلبه الشباب وبالطبع يتم تنفيذه ولو كان يضرهم. حسب قول الآباء، إنهم يحبون أبناءهم فيشترون لهم كل شيء ويلبون لهم كل متطلباتهم، فهل الحب يكون بالخضوع إلى أوامر الشباب دون النظر إلى قيمتها وماهيتها، وآثارها السلبية على الأبناء!

حسب قول الآباء، إنهم يحبون أبناءهم فيشترون لهم كل شيء ويلبون لهم كل متطلباتهم، فهل الحب يكون بالخضوع إلى أوامر الشباب دون النظر إلى قيمتها وماهيتها، وآثارها السلبية على الأبناء!

 

أب العزير،  أم العزيزة... ساعدوا شبابکم على تخطي هذه المشكلة فهي تبدأ بملاحظاتكم وتنتهي بنصائحكم... فليس كل ما طلبوا منكم يكون لازماً عليكم تحقيقه لهما، واعلموا أن هذا لا يدل على حبكم لهم، بل يدل على ضعف المراقبة عليهم.


خطر الفراغ على سلوك الشباب

أروع جدال بين ذكر و أنثى

الشباب والوشم.. تقليد أعمى أم تمرد على الواقع؟!!

عشرون نصيحة للشباب

الشباب ومشكلة الوقت الضائع

من وصايا لقمان لابنه

الشباب بين الخواء الروحي و أسوار المادية المقيتة

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)