المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 1619
  • 4/4/2011 11:00:00 PM
  • تاريخ :

الخروج من القبر - صفة أرض المحشر

الورد

ترى كيف تكون هيئة أرض المحشر؟!!

قال رحمان الدنيا والآخرة: "يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ" (إبراهيم:48).

وفي الكافي بإسناده عن زرارة، عن أبي جعفر الباقر عليه السلام، قال: سأله أبرش الكلبيّ عن قول الله عزّ وجلّ: "يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ" قال عليه السلام: "تبدَّل خبزة نقيَّة يأكل الناس منها حتى يفرغ من الحساب. فقال الأبرش: فقلت: إنَّ الناس يومئذ لفي شغل من الأكل فقال أبو جعفر عليه السلام: فهم في النَّار لا يشتغلون عن أكل الضريع، وشرب الحميم، وهم في عذاب، فكيف يشتغلون عنه في الحساب؟!"1.

 

 

حكمة الأشعار

 

باتوا على قللِ الأجبال تحرسُهم
غُـلْبُ الرجالِ فما أغنتهمُ القُللُ
واستنزلوا بعد عزّ من معاقلهم
  وأودعوا حفراً يـابئس ما نزلوا
ناداهمُ صارخ من بعد ما قبروا 
أين الأسرة والتيجانُ والحللُ
أيـن الوجوه التي كانتْ منعمةً  
من دونها تُضربُ الأستارُ والكللُ
فـأفـصـحَ القبرُ حين ساءلهم
تـلك الوجوه عليها الدودُ يقتتلُ
قد طالما أكلوا دهراً وما شربوا
فأصبحوا بعد طول الأكلِ قد أكلوا
وطالما عمّروا دوراً لتُحصنهم
ففارقوا الدورَ والأهلين وارتحلوا
وطالما كنزوا الأموال وادّخروا 
فـخلّفوها على الأعداء وانتقلوا
أضـحـت منازلُهم قفراً معطلةً 
وساكنوها إلى الأجداث قد رحلوا
فكيف يرجو دوامَ العيش متصلاً 
من روحه بجبال الموتِ تتصلُ

     

   

ما يصيب الناس في المحشر

حدث ثوير بن فاضة قال سمعت علي بن الحسين عليه السلام يقول: إذا كان يوم القيامة بعث الله الناس من حفر، عزلا،ً مهلا،ً جرداً مرداً، في صعيدٍ واحد يسوقهم النور وتجمعهم الظلمة، حتى يقفوا على عقبة المحشر، فيركب بعضهم بعضاً، ويزدحمون دونها، فيمنعون من المضي، فتشتدُّ أنفاسهم، ويكثر عرقهم، وتضيق بهم أمورهم، ويشتدُّ ضجيجهم، وترتفع أصواتهم، وهو أول هول من أهوال القيامة.

فعندما يشرف الجبار تبارك وتعالى من فوق العرش ويقول: يا معشر الخلائق أنصتوا واسمعوا منادي الجبار.

فيسمع آخرهم كما يسمع أوّلهم، فتخشع قلوبهم، وتضطرب فرائصهم، ويرفعون رؤوسهم إلى ناحية الصوت. "مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ"(القمر:8).

فيأتي النداء من قبل الجبار: أنا الله لا إله إلا أنا الحَكَم الذي لا يجور أحكم اليوم بينكم بعدلي وقسطي، لا يظلم اليوم عندي أحد، آخذ للضعيف من القوي، ولصاحب المظلمة بالقصاص من الحسنات والسيئات، وأثيب عليها، وآخذ له بها عند الحساب، فتلازموا أيُّها الخلائق واطلبوا مظالمكم عند من ظلمكم بها في الدنيا وأنا شاهدكم عليها وكفى بي شهيداً.

فيتعافون فلا يبقى أحد له مظلمة عند أحدٍ أو حقٍّ إلاَّ لزمه، فيمكثون ما شاء الله فيشتدُّ حالهم، ويكثرعرقهم، وترتفع أصواتهم، ويتمنون المخلص منه بترك مظالمهم لأهلها، فيأتي النِّداء من قبل الجبَّار جلَّ جلاله: أيُّها الخلائق أنصتوا لداعي الله واسمعوا، إنَّ الله يقول: أنا الوهَّاب، أجبتم تواهبتهم وإلاّ أخذت بظالمكم فيفرحون لذلك من شدة جهدهم وضيق مسلكهم فيهب بعضهم مظلمته لبعض رجاء الخلاص مما هم فيه ويبقى بعضهم يقولون مظالمنا أعظم من أن نهبها. فعندها يأمرهم جلَّ شأنه أن يرفعوا رؤوسهم وينظروا إلى كرامة الله تعالى فإذا رأوا ذلك القصر تمنى كلٌّ منهم أن يكون له فيأتي النداء هذا لكل من عفا عن مؤمن، فعندها يعفون إلا القليل.

فقال رجل للإمام عليه السلام: إذا كان للمؤمن على الكافر حق فأيّ شيء يأخذ منه وهو من أهل النار؟

قال عليه السلام: يطرح عن المسلم من سيئاته بقدر ما له على الكافر، ويعذب الكافر بها مع عذابه.

فقال الرجل: وإن كان للمسلم على المسلم مظلمة فما يؤخذ منه؟

قال عليه السلام: يؤخذ من حسنات الظالم وتعطى للمظلوم بقدر ما له عليه...

قال الرجل: وإن لم يكن للظالم حسنات فما يؤخذ منه؟

قال عليه السلام: إن كان للمظلوم سيئات تزاد على سيئات الظالم بقدر ما له من الحق.

* رحلة الآخرة, جمعية المعارف الثقافية,

--------------------------------------------------------------------------------

الهوامش:

1- الكليني الكافي دار الكتب الإسلامية طهران الطبعة الخامسة ج6، ص286. 


هل الموت نهاية ام بداية؟ 

أسماء أخرى للنفخ في الصور

أدلة مُثْبتي الإحباط

هل يجوز طلب الشفاعة؟

هل المعاد جسماني أم روحاني؟

لو كان القول بالإحباط مستلزماً للظلم

أدلة نفاة الإحباط

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)