• عدد المراجعات :
  • 470
  • 2/7/2011
  • تاريخ :

الامام الخميني: لو ثار الشعب المصري سينتصر رغم المؤامرات

الامام الخميني(قدس سره)

تشهد مصر هذه الايام ثورة شعبية عارمة انطلقت منذ نحو اسبوعين ولازالت مستمرة تؤكد على المضي قدما الى الامام حتى تحقيق مطالبها وفي مقدمتها اسقاط نظام الحكم وتنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة ومكافحة الفساد وتحقيق الاصلاحات في مختلف الاصعدة.

وقد رفضت المعارضة بجميع فئاتها وتوجهاتها، الحكومة الجديدة التي جرى تشكيلها والخطابين اللذين القاهما مبارك، واعتبرت ذلك بانه لا يلبي حتى الحد الادنى من طموحات الجماهير.

وتتواصل تظاهرات الجماهير المليونية في القاهرة ومختلف المدن المصرية، بمختلف شرائحها والوانها واطيافها السياسية والاجتماعية، وهي عاقدة العزم على المضي الى الامام وتقديم التضحيات حتى تحقيق آمالها وطموحاتها التي ظلت تراودها على مر السنين، لتعيد الاشراقة والبسمة الى ارض الكنانة وتاخذ دورها الطليعي الذي غيب عنها، في قضايا الامتين العربية والاسلامية.

تشهد مصر هذه الايام ثورة شعبية عارمة انطلقت منذ نحو اسبوعين ولازالت مستمرة تؤكد على المضي قدما الى الامام حتى تحقيق مطالبها وفي مقدمتها اسقاط نظام الحكم وتنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة ومكافحة الفساد وتحقيق الاصلاحات في مختلف الاصعدة.

وفي قراءة خاطفة لخطابات ومواقف مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران الامام الخميني (رض)، ندرك مدى ما كان يتمتع به الامام من نظرة ثاقبة للامور تسبر الاغوار وتستشرف المستقبل، حول مختلف قضايا البلاد والامة، ومن ضمنها ما كان يتعلق بالاحداث في مصر في ذلك الحين.

وفيما يلي مقتطفات من نداءات الامام الخميني (رض) للشعب المصري في العام 1981، حيث قال "على الشعب المصري ان يدرك بانه لو ثار، كما ثار الشعب الايراني، سينتصر رغم المؤامرات".

وقال ايضا: على الشعب المصري الا يعير اهتماما لنظامه الذي يعلن ان كل من يتفوه بالاسلام فانه سيقمع، وان يدرك بان الاسلام في مصر في خطر داهم، لذا على المصريين رجالا ونساء ان يثوروا للاطاحة بهذا النظام الذي اعلن الحرب منذ البداية على الاسلام.

على الشعب المصري الا يخاف الاحكام العرفية ولا يعير لها اهتماما، فكما كسر الشعب الايراني حاجز الاحكام العرفية ونزل الى الشوارع (في ثورته ضد الشاه)، فعلى الشعب المصري ان يكسر هذا الحاجز وينزل الى الشوارع ليطرد اذناب اميركا من بلاده.

واضاف الامام الخميني: انه على الشعب المصري الا يخاف الاحكام العرفية ولا يعير لها اهتماما، فكما كسر الشعب الايراني حاجز الاحكام العرفية ونزل الى الشوارع (في ثورته ضد الشاه)، فعلى الشعب المصري ان يكسر هذا الحاجز وينزل الى الشوارع ليطرد اذناب اميركا من بلاده.

وتابع قائلا: على الشعب المصري الا يتقاعس، كي لا يتمكن النظام المنهار من ان يجمع قواه ويتسلط ثانية على رقاب الشعب، وان هذا اليوم هو اليوم الذي ينبغي فيه على الشعب المصري ان يثور، فهو يوم ضعف النظام وقوة الشعب.

وكان قد خاطب الامام الخميني الشعب المصري قائلا "انكم منتصرون اليوم وتمتلكون القوة" مضيفا: ليس من المؤكد لنا بان الجيش يقف الى جانب نظام الحكم الا من كان من مرتزقة اميركا، وعلى هذا الجيش ان يرفض عار الدعم للنظام الذي اعلن تبعيته لاميركا واسرائيل وانه سيقمع كل من يدعو للاسلام.

وقال: انه ينبغي على الجيش المصري الا يسمح ولا يعطي الفرصة لاميركا واسرائيل لتاتيا من جديد وتسيطرا على مقدرات ومصائر الشعب المصري وجيشه.

مصدر:العالم

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)