• عدد المراجعات :
  • 3907
  • 12/5/2010
  • تاريخ :

قصة مريم في القرآن

الورد

تبدء قصة مريم(عليها السلام) في القرآن عند ذكر أُمها،وهي أمرأة النبي عمران واسمها "حنّة"، ولم يرزقا ولداً، وكانت "حنَّة" تحنُّ الى الاولاد، فتوجهت الى الله تعالى بالدعاء، فلم تمض مدة طويلة حتّى حملت(1).

وظنّت أن الجنين الذي هو في بطنها ذكر، ولذلك فقد نذرت ما في بطنها محرراً،قد أشار القرآن الى هذا النذر في قوله تعالى: (إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)(2).

و المحرّر من التحرير وهو التخلص والخلاص من الوثاق وجعل الإنسان حراً كتحرير العبد وخلاصه من الرقية، والمراد به هنا هو: تحرير الولد من التبعية لوالديه أو أي شيء أخر والتفرغ لخدمة بيت الله تعالى للعبادة والعمل الصالح. وقيل: هو أنه جعل ولده بحيث لا ينتفع به الانتفاع الدنيوي المذكور في قوله عزوجل: (بنين وحفدة)(3) بل جعله مخلصاً للعبادة(4).

ولكن المفاجأة جاءت عند ولادة "حنّة" اذ أنها انجبت انثى لا ذكراً كما كانت تظن، ويشير القرآن الكريم الى هذه المفاجئة بقوله "فلما وضعتها قالت ربّ اني وضعتها أنثى والله اعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى واني سميتها مريم واني أُعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم"(5).

و كلمة "مريم" في لغتهم تعني العابدة والخادمة على ما قيل، وهو اسم علم امرأة باللغة السريانية.

وقال في المفردات اسم اعجمي(6)، ومنه يعلم وجه مبادرتها إلى تسمية المولودة عند الوضع، ووجه ذكره تعالى لتسميتها بذلك، فانها لما يئست من كون الولد ذكراً محرراً للعبادة وخدمة الكنيسة بادرت إلى هذه التسمية وأعدتها بالتسمية للعبادة والخدمة(7).

ولكن الله تعالى تقبّل هذا المولود بالرغم من كونه انثى فقال تعالى: "فتقبلها ربّها بقبول حسن وانبتها نباتاً حسناً وكفّلها زكريا"(8) والقبول إذا قيّد بالحسن كان بحسب

المعنى هو التقبّل الذي معناه القبول عن رضا وهو من التشريف البارز، ومن المعلوم انه لم يقبل قبلها انثى بهذا المستوى من القبول المذكور(9).

والظاهر فى آيات القرآن الكريم، والصريح من الاحاديث تشير الى أن مريم(عليها السلام)ولدت وهي يتيمة الأب، فعن الامام محمد الباقر(عليه السلام)أنها: "ايتمت في ابيها"(10).

فجاءت بها أُمها الى بيت المقدّس وقدّمتها لعلماء اليهود وقالت: دونكم النذيرة، فتنافس فيها الاحبار لأنّها كانت بنت نبيّهم، واخيراً اتفقوا على اجراء القرعة بينهم، فجاؤا إلى نهر وأحضروا اقلامهم التي كانوا يقترعون بها وألقوها في الماء - على قاعدة أن الذي يطفو قلمه على سطح الماء فهو الرابح - فرست اقلام الجميع الاّ زكريا(عليه السلام)فصارت مريم في كفالته، وقد أشار سبحانه في كتابه الى كفالة زكريا لمريم بقوله: "وكفلها زكريا" والى القرعة بقوله تعالى: (ذلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ)(11).

و قد نشأت السيدة مريم العذراء برعاية الله وتربيته لها، فقد ترعرعت ونشأت على عين الله تعالى وفي جوّ يعبق بالايمان والاخلاص والعبادة بعيدة عن الرذائل الخلقية والمفاسد الروحية، وقد كانت كثيرة الاجتهاد في عبادة الله تعالى حتّى فاقت الاحبار، يُنقل عن ابن عباس انه قال: "لما بلغت تسع سنين صامت النهار وقامت الليل و تبتلت حتّى غلبت الاحبار"(12).

و هذا أمر طبيعي جداً لإمرأة ستتحمل مسؤولية السر الالهي والمعجزة الكبرى ألاّ وهي الولادة العجائبية للمسيح(عليه السلام)، فلتهيئة واعداد مثل هكذا امرأة يجب أن تكون في اعلى مراتب الانقطاع الى الله تعالى والاجتهاد في عبادته سبحانه.

و كانت العذراء مريم تقضي كل وقتها في محراب العبادة(13)، لا يدخل اليها احد الاّ النبي زكريا فقد كان يأتي اليها بالطعام والشراب .

و كان كلما جاءها زكريا وجد عندها رزقاً، والواناً من الطعام لايعرف مصدره، فاحتار (عليه السلام) في ذلك وسألها عن مصدر الرزق فقالت انه من عند الله، وقد ذكر القرآن الكريم هذه المعجزة لها في قوله تعالى: (كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمَـحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَاب)(14).

قالوا: فلما ضمّ زكريا مريم إلى نفسه بنى لها بيتاً واسترضع لها، وقيل ضمّها إلى خالتها أم يحيى، حتّى إذا شيّبت وبلغت مبلغ النساء بنى لها محراباً في المسجد، وجعل بابه في وسطها لا يرمى إليها إلاّ بسلّم مثل باب الكعبة، ولا يصعد إليها غيره، وكان يأتيها بطعامها وشرابها كل يوم، فكان يجد عندها فاكهة في غير أوانها: فاكهة الصيف في الشتاء وفاكهة الشتاء في الصيف غضّاً طريّاً، وهذه تكرمة من الله لها(15).

کتاب:لاهوت المسيح في المسيحية والإسلام دراسة مقارنة (لـ علي الشيخ)

------------------------------------------

الهوامش:

1- حياة السيد المسيح في القرآن الكريم: 27.

2- سورة آل عمران: 35.

3- النحل: 72.

4- مفردات الفاظ القرآن مادة هو: 225.

5- آل عمران: 36.

6- مفردات الراغب: 766.

7- تفسير الميزان3: 172.

8- آل عمران: 37.

9- مجمع البيان2: 219.

10- بحارالانوار14: 192.

11- آل عمران: 44.

12- حياة السيد المسيح في القرآن الكريم: 30.

13- الميزان في تفسير القرآن 3: 174. والمحراب عند اهل الكتاب هو الذي يعبّر عنه بالمذبح، وهو مقصورة في مقدم المعبد، لها باب يصعد اليه بسلم ذي درجات قليلة، ويكون من فيه محجوباً عمّن في المعبد.

24- آل عمران: 37.

15- العظيمان المباركان عيسى ومريم في القرآن والسنة: 25.


كيفَ كانَ زواج أبناء آدم 

النبي آدم (ع) ابوالبشر 

النبي إدريس (ع) الخيــاط 

النبي إبراهيم (ع) خليل الله

النبي إسحاق (ع) البشارة 

النبي هود (ع) القائم 

صموئيل النبي (ع) 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)