• عدد المراجعات :
  • 1495
  • 11/8/2010
  • تاريخ :

محلاّت الشيعة في الريّ

محلاّت الشيعة في الريّ

يضمّ كتاب « النَّقض » للشيخ عبدالجليل الرازي معلومات فريدة من نوعها، تتحدّث عن الأوضاع المذهبيّة الحاكمة في الريّ في ذلك العصر. وقد سبق أن نقلنا عن هذا الكتاب أخباراً عن بعض الشخصيّات الشيعيّة في الريّ، وأخباراً عن النشاطات الثقافيّة لشيعة الريّ. وننقل الآن معلومات عن محلاّت الشيعة في الريّ نقلاً عن كتاب النقض، وعن المتن الذي ردّ عليه مؤلّف النقض، ونعني به كتاب « فضائح الروافض ». ومن البديهيّ أنّ هذه الأخبار التي ننقلها مختصّة بعصر مؤلّف كتاب النقض، أي في حدود منتصف القرن السادس الهجريّ.

أشار مؤلف « الفضائح » في كتابه إلى محلّتين مهمّتين من محلاّت الشيعة في منطقة الريّ، ونوّه تلويحاً بأنّ غالبية القاطنين في منطقة الريّ هم من الشيعة، وخاصّة في محلّتي « مصلحگاه » و « زاد مهران »، ثمّ ذكر المدن التي تسكنها غالبية شيعيّة، وهي مدن قم، وقاشان، وسبزوار، ونيشابور (1).

أمّا الشيخ عبدالجليل الرازيّ فقد تحدّث بالتفصيل عن محلاّت الشيعة في الريّ وعن المدن التي تسكنها غالبيّة شيعيّة، فذكر مناطق « فيلسان »، و « نمايش » و « زاد مهران » و «مصلحگان »، ومدن « در رشقان » و « آبَة » و «قاشان » و « قُم » و « قَزوين » و « مردانه » و « ورامين » و « سَبزوار » و « نَيشابور » و « جُرجان » و « دهستان » و « جربايقان » و « أسترآباد ». ثمّ أشار ـ في المقابل ـ إلى المناطق التي تسكنها غالبيّة سنية في الريّ، ثمّ إلى المدن التي يشكّل غالبيّتها أهل السنّة؛ فذكر مناطق « دركنده » و « پالان گران » و « باطان » و « درِشهرستان » و « قَزوين » و « هَمَدان » و « آمُل » و « طَبرستان » و « مزدقان » و « ساوَه » و « اصفاهان » و « آذربايجان » و « أبهَر » و « زَنجان » (2).

وقد تحدّث الشيخ عبدالجليل كراراً عن محلاّت الشيعة في الريّ، فذكر محلّة « زعفران جاي ».

ومن أهم مناطق الشيعة في الريّ منطقة « مصلحگاه »، ويشهد على ذلك الشعر الذي أورده الراونديّ في كتاب « راحة الصدور »، فقد ذكر الشاعر السنّيّ هذه المنطقة في عِداد المدن الشيعيّة الهامّة التي وجّه إليها الذمّ في شعره، والمدن المذكورة هي: قم، وكاشان، وآبة، وطبرش، وفراهان (3).

وقد استطاع أحد الباحثين (4)، من خلال الاعتماد على المعلومات التي وردت في كتاب النقض، من تعيين الحدود الجغرافيّة التقريبيّة لمحلاّت الشيعة وأهل السنّة ( من الأحناف والشافعيّة ) في منطقة الريّ.

وطبقاً لما ذكره ياقوت الحمويّ في ( معجم البلدان ) تحت عنوان « الري »، فإنّ هذه المنطقة كانت تشتمل على ثلاث محلاّت: محلّة الأحناف، ومحلّة الشافعيّة، ومحلّة الشيعة. وذكر ياقوت أنّ محلّة الشيعة تقع في منطقة الريّ القديمة، أمّا محلاّت أهل السنّة فتقع في منطقة الريّ الحديثة بعد فتحها على يد الأمويّين، ومن بعدهم على يد العبّاسيين. وذكر ياقوت أن محلّة الشيعة قد اكتسبت رونقاً وبهاء في عصر البويهيّين، وأنّ بيوتها قد أُعيد تعميرها وبناؤها في ذلك العصر (5).

ووفقاً للمعلومات المرتبطة بمحلاّت الشيعة، ونظراً للموضع الذي دُفن فيه السيّد عبدالعظيم الحسنيّ والسيّد حمزة والسيّد عبدالله، فإنّ محلّة الشيعة في الريّ تقع في الجانب الغربيّ، وتمتد في أرجاء الجانب الجنوبيّ، وتشمل جزءاً من الجنوب الشرقي لمنطقة الري (6)، وهي بلا شك أوسع من المنطقتين اللتين تقطنهما غالبيّة سنّيّة.

وذُكر أنّ محلاّت الشيعة في الريّ خلال القرن السادس الهجري كانت كما يلي: جزء من غربيّ « باطان »، و « رشقان »، و « عايش »، و « مصلحگاه »، و « دروازه آهنين »، و « دروازه جاروب بندان »، و « ديرينه قبّه »، وجزء من شمال وجنوب « روده »، و « زاد مهران »، و « زعفران جاى »، و « فخرآباد »، وجزء من شرقيّ « فيلسان »، و « كلاهدوزان »، و « كوى اصفهانيان »، و « كوى فيروزه »، و « ناهك »، و « مشهد أمير المؤمنين »، و « سرداب ».

 

أمّا المناطق السنيّة في الريّ فهي كما يلي:

جزء من شرقي « باطان »، و « پالان گران »، و « جيلاباد »، و « درِ شهرستان » و « در كنده »، ومركز منطقة « روده »، و « رويان »، و « سار بانان »، و « سراى ايالت »، و « سيزين »، و « مهدى آباد »، و « نصر آباد » ( قبل أن يجري إعمارها على يد فخر الدولة فتسمّى بعد ذلك بـ « فخر آباد » ) (7).

----------------------------------------------------

الهوامش :

1- النقض453

2- النقض437-438

3- راحة الصدور395

4- و هو الدکتور حسين کريمان

5- ري باستان 80-85

6- ري باستان84

7- ري باستان89

المصدر:شبکة الامام الرضاعليه السلام


كتاب « الفهرست » لمنتجب الدين وصورة التشيّع في الريّ

العلويّون الذين قُتلوا في الريّ

علويّو الريّ خلال العصر السلجوقيّ

شيعة الريّ خلال العصر السلجوقيّ

شيعة الريّ وضغوط الغَزْنَويّين

أسرة آل بُوَيه في الريّ

انتشار التشيّع في الريّ في عصرِ آل بُوَيْه

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)