المواضیع المتعلقة
  • معنى التحريف
    معنى التحريف
    حرف الشيء : طرفه وجانبه ، وتحريفه : إمالته والعدول به عن موضعه إلى طرفٍ أو ...
  • حقيقتان مهمّتان في تحريف القران
    حقيقتان مهمّتان في تحريف القران
    إنّ قيل : إنّ الروايات التي ظاهرها نقصان القرآن ، أو وجود اللحن فيه ، مخرّجةٌ في ...
  • تحریف القرآن - المقدِّمة
    تحریف القرآن - المقدِّمة
    ( الحمدُ للهِ الّذي أنْزَلَ عَلى عَبْدِهِ الكِتابَ وَلَم يَجْعَل لَهُ عِوَجاً * قَيِّماً لِيُنذِرَ بأساً شَدِيداً مِن لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ المُؤمِنِينَ الَّذِينَ ...
  • عدد المراجعات :
  • 1702
  • 10/11/2009
  • تاريخ :

أدلّة نفي التحريف 1

القرآن

إنّ مصونية القرآن الكريم من التحريف بمعنى النقيصة هي من الاَُمور البديهية الثابتة على صفحات الواقع التاريخي ، و التي لا تحتاج إلى مزيد استدلالٍ و توضيحٍ و بيان ، حتّى إنّ بعض المنصفين من علماء و أساتذة غير المسلمين صرّحوا بعدم وقوع التحريف في القرآن الكريم ؛ فالاستاذ لوبلو يقول : « إنّ القرآن هو اليوم الكتاب الربّاني الوحيد الذي ليس فيه أي تغيير يذكر » (1).

و يقول السير وليام موير : « إنّ المصحف الذي جمعه عثمان قد تواتر انتقاله من يدٍ ليدٍ حتّى وصل إلينا بدون تحريفٍ ، وقد حُفِظ بعنايةٍ شديدةٍ بحيث لم يطرأ عليه أي تغييرٍ يُذكَر ، بل نستطيع القول أنّه لم يطرأ عليه أيّ تغييرٍ على الاطلاق في النسخ التي لا حصر لها والمتداولة في البلاد الاِسلامية الواسعة »، (2) .  و بمثل ذلك صرّح بلاشير أيضاً (3).

و قد أستدلّ العُلماء المحقّقون على عدم وقوع التحريف في القرآن بجملة من الاَدلّة الحاسمة ، هي من القوّة و المتانة بحيث يسقط معها ما دلّ على التحريف بظاهره عن الاعتبار ، لو كان معتبراً ، و مهما بلغ في الكثرة ، و تدفع كلّ ما أُلصق بجلال و كرامة القرآن الكريم من زعم التحريف و تُفنّد القول بذلك وتُبطِله حتّى لو ذهب إليه الكثيرون فضلاً عن القلّة النادرة الشاذّة ، و فيما يلي نذكر أهمّها :

 1 ـ حِفظ الله سبحانه للقرآن الكريم ، و لذا لم يتّفق لاَمرٍ تاريخي من بداهة البقاء مثلما اتّفق للقرآن الكريم ، فهو الكتاب السماوي الوحيد الذي تعهّدت المشيئة الاِلهية ببقائه مصوناً من تلاعب أهل الاَهواء ومن التحريف و إلى الاَبد حيثُ قال تعالى : ( إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) ، (الحجر15: 9).

فالمراد بالذكر ـ كما يقول المفسّرون ـ في هذه الآية : القرآن الكريم ، و صيانة القرآن من التحريف من أبرز مصاديق الحفظ المصُرّح به في هذه الآية ، ولولا أن تكفّل الله تعالى بحفظ القرآن الكريم و صيانته عن الزيادة و النقصان لدُسّ فيه ما ليس منه ، كما دُسّ في الكتب المتقدّمة المنزلة من عند الله ، فلم يبقَ فيها سوى مادخل عليها من ركيك الكلام و باطل القول ، ولكن الكتاب الكريم قد نفى كلّ غريب ، و سلم من الشوائب و الدخل ، فلم يبق إلاّ كلام الربّ سليماً صافياً محفوظاً .

 2 ـ نفي الباطل بجميع أقسامه عن الكتاب الكريم بصريح قوله تعالى : ( وَ إنَّهُ لَكِتابٌ عَزِيزٌ * لا يأتِيهِ البَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ) ، (فصلت 41: 41 ـ 44).

و التحريف من أظهر مصاديق الباطل المذكور في الآية ، و عليه فالقرآن مصونٌ عن التحريف و عن أن تناله يد التغيير منذ نزوله و إلى يوم القيامة ، لاَنّه تنزيلٌ من لدن حكيم حميد ، و يشهد لدخول التحريف في الباطل الذي نفته الآية عن الكتاب ، أنّ الآية و صفت الكتاب بالعِزّة ، و عزّة الشيء تقتضي المحافظة عليه من التغيير و الضياع و التلاعب ، و من التصرف فيه بما يشينه وي حطّ من كرامته و إلى الاَبد .

 3 ـ قوله تعالى : ( إنَّ عَلَينا جَمعَهُ و قُرآنَهُ * فإذا قَرَأناهُ فَاتَّبِعْ قُرآنَهُ * ثُمَّ إنَّ عَلَينا بَيَانَهُ ) ، (القيامة 75: 17 ـ 19) . فعن ابن عباس و غيره : إنّ المعنى : إنّ علينا جَمْعَهُ و قُرآنَهُ عليك حتّى تحفظه و يمكنك تلاوته ، فلا تخف فوت شيءٍ منه (4).

4 ـ حديث الثقلين ، حيث تواتر من طرق الفريقين أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : « إنّي تاركٌ فيكم الثقلين : كتابُ الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إنّ تمسّكتم بهما لن تضلّوا بعدي » ، (5).

و هذا يقتضي أن يكون القرآن الكريم مدوّناً في عهده (صلى الله عليه و آله و سلم) بجميع آياته و سوره ، حتّى يصحّ إطلاق اسم الكتاب عليه ، و يقتضي أيضاً بقاء القرآن كما كان عليه على عهده (صلى الله عليه و آله و سلم) إلى يوم القيامة لتتمّ به ـ و بالعترة ـ الهداية الاَبدية للاَُمّة الاِسلامية والبشرية جمعاء ماداموا متمسّكين بهما ، و إلاّ فلا معنى للاَمر باتّباع القرآن و الرجوع إليه والتمسّك به ، إذا كان الآمر يعلم بأنّ قرآنه سيُحرّف ويبدّل في يومٍ ما !

--------------------------------------------------------------

الهوامش :

 (1) تاريخ القرآن للصغير : 94 عن كتاب : المدخل إلى القرآن لمحمد عبدالله دراز : 39 ـ 40 .

(2) تاريخ القرآن للصغير : 93 .

(3) القرآن نزوله ، تدوينه ، ترجمته وتأثيره لبلاشير : 37 .

(4) مجمع البيان 10 : 600 .

(5) هذا الحديث متواتر مشهور ، رواه الحفّاظ والمحدّثون عن نحو ثلاثين صحابياً ، وللحافظ ابن القيسراني (448 ـ 507 هـ) كتاب في طرق هذا الحديث ، وقد بحث السيد علي الميلاني هذا الحديث سنداً ودلالة في ثلاثة أجزاء من كتابه (نفحات الازهار في خلاصة عبقات الاَنوار في إمامة الاَئمة الاَطهار) ، وأُنظر أهل البيت في المكتبة العربية رقم 298 للسيد عبدالعزيز الطباطبائي رضي الله عنه .


أدلّة جمع القرآن في زمان الرسول (صلى الله عليه واله وسلم)

أدلّة جمع القرآن في زمان الرسول  (ص)

أهل السنة ينفون التحريف

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)