المواضیع المتعلقة
  • خلخال الذهب
    خلخال الذهب
    لبست ملابسي وتهيات للخروج مع زوجي وكنت البس خلخال ذهب فلبست جورابي ...
  • كيف يحيي العبدُ قلبَه ؟
    كيف يحيي العبدُ قلبَه ؟
    الغلظة والتي من مظاهرها تجهم الوجه، وقلة الانفعال في الرغائب وقلة الإشفاق والرحمة، وقد قال الله تعالى في ذلك ...
  • الحقائق اللا مرئية في الإيمان بالله
    الحقائق اللا مرئية في الإيمان بالله
    يقولون: إن الله غيب، والعصر عصر العلوم التجريبية، فكيف نعتقد بالغيب؟،ولکن أليس العلم كله اعتراف بليغ بالغيب، وإلا فليقل ...
  • عدد المراجعات :
  • 2215
  • 10/4/2009
  • تاريخ :

اثار الدموع

الدموع

أكد علماء النفس و الأخلاق أن من أَجَلّ و أفضل صفات الإنسان ، هي الرحمة و الرأفة ورقة القلب ، و بالخصوص إذا كانت تجاه الآخرين ؛ فلا إنسانية بدون العطف على المظلومين ، و أوضح صور التعاطف البكاء ، فهو أمر طبيعي و عقلائي و ظاهرة فطر الإنسان السوي عليها ، بينما تحجر الضمير و غلظة المشاعر و قسوة القلب ، هو من أخطر أمراض النفس على الإطلاق ، و قال في ذلك الإمام محمد بن علي الباقر (ع) : "ما جفت الدموع إلا لقسوة القلوب ، و ما قست القلوب إلا لكثرة الذنوب ".

إن البكاء أحد سبل تخفيف الآلام ، و يعتبر حالة طبيعية جداً ، تدلّ على رقة القلب و رهافة الحس ، لذلك نرى أن النساء

 بينما ظهر فريق من البشر ، ينظرون إلى البكاء نظرة سلبية ، و يعدونه أحد الأمراض النفسية أو نتيجة الاكتئاب ، بما يعبر عن الضعف في الشخصية أو الاختلال النفسي ، في الوقت الذي اتخذ البعض سبيلاً آخر أكدوا فيه ، أن البكاء رمز الضعف و سلاح الواهنين ، لا يستخدمه إلا من عجزت قدرته و قلت حيلته ، بينما الحقيقة هي عكس ذلك تماماً ، إذ إن البكاء أحد سبل تخفيف الآلام ، و يعتبر حالة طبيعية جداً ، تدلّ على رقة القلب و رهافة الحس ، لذلك نرى أن النساء - بعد أن تميزن دون الرجال بالبكاء - أكثر ترويحاً عن أنفسهن ، و أقل كبتاً للحزن و أضئل تعقيداً للحياة ، في الوقت الذي اعتبرت فيه المرأة من أرق المخلوقات دون الرجل.

فالبكاء هو طريقة لحل المشاكل النفسية ، لأن الأزمات و النكبات في الدنيا تصدم الإنسان

فالبكاء هو طريقة لحل المشاكل النفسية ، لأن الأزمات و النكبات في الدنيا تصدم الإنسان ، و تلك الصدمات تتراكم في قلبه ، فيكبر الهمّ حتى يأخذ موقعه من النفس ، فما يلبث الإنسان أن يكون كياناً حقوداً مملؤاً بالعقد النفسية ، إلا إذا تدارك الأمر بالبكاء ، و أزال به غبار الغم عن قلبه الضعيف، كما أن كثير من الآيات القرآنية المباركة تكشف عن استحباب البكاء و تحذر من قساوة القلب فقال الخالق تعالى ذكره في الآية (82) من سورة التوبة : ( فليضحكوا قليلاً و ليبكوا كثيراً جزاءاً بما كانوا يكسبون ) .

وق ال عز و جل أيضاً في سورة الإسراء الآية (109) : " و يخرّون للأذقان يبكون و يزيدهم خشوعاً " .

كما روي عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) أنه قال : " بكاء العيون وخشية القلوب من رحمة الله تعالى ذكره فإذا وجدتموها فاغتنموا الدعاء " .


لا تتمنى الموت !

الفقر و الانحراف الجنسي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)